محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش في نيويورك يوم 23 أبريل نيسان 2017. تصوير: برندان ماكدرميد - رويترز.

(reuters_tickers)

لندن (رويترز) - قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم الخميس إن المنظمة الدولية تسعى لجمع 900 مليون دولار إضافية هذا العام للصومال حيث يحتاج أكثر من ستة ملايين شخص لمساعدات إنسانية ويواجه 275 ألف طفل يعانون من سوء التغذية خطر الموت جوعا.

كما يعاني الصومال الغارق في فوضى عنيفة منذ 1991 من آثار جفاف شديد ترك أجزاء من البلاد على شفا المجاعة.

وقال جوتيريش في الكلمة الافتتاحية لمؤتمر دولي بشأن الصومال تستضيفه رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي "قدمنا صباح اليوم خطة استجابة إنسانية معدلة تسعى إلى جمع 900 مليون دولار إضافية حتى نهاية العام".

واستعادت قوات الاتحاد الأفريقي التي تدعم الجيش الصومالي الضعيف السيطرة على معظم البلدات والمدن الكبرى في البلاد من حركة الشباب الإسلامية المرتبطة بالقاعدة منذ ترك المسلحون العاصمة مقديشو في 2010. بيد أنهم يواصلون شن هجمات توقع قتلى.

وينعقد مؤتمر لندن برعاية الحكومة البريطانية والأمم المتحدة والحكومة الاتحادية الصومالية بقيادة الرئيس محمد عبد الله محمد الذي تولى السلطة في فبراير شباط بعد عملية انتخابية ساندها الغرب.

ويستهدف المؤتمر تحفيز المجتمع الدولي لزيادة إسهاماته من أجل التصدي للأزمة الإنسانية وكذلك للتوسط في اتفاق أمني تتحد بموجبه القوى المختلفة لتشكيل جيش وطني صومالي فاعل.

وكتب وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في مقال نشره موقع إلكتروني أمريكي يوم الثلاثاء "أريد ببساطة إبرام صفقة يجري القادة الصوماليون بموجبها إصلاحات أمنية حيوية تشمل وضع خطة واضحة لجيش وطني مقابل مزيد من المساعدات والتدريب من المجتمع الدولي."

وأضاف "عندما تسمح الظروف ستتسلم القوات الصومالية المسؤولية من حلفائها في أميسوم" في إشارة إلى قوة الاتحاد الأفريقي التي تتولى العبء الأكبر من قتال الشباب.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز