محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

حنان عشراوي المسؤولة الكبيرة بمنظمة التحرير الفلسطينية في صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

الأمم المتحدة (رويترز) - وجهت حنان عشراوي المسؤولة الكبيرة بمنظمة التحرير الفلسطينية انتقادات لسفيرة أمريكا لدى الأمم المتحدة نيكلي هيلي ولتعهدها "بتسجيل أسماء" الدول التي لا تدعم واشنطن قائلة إنها لم تعين "مشرفة على العالم".

وكانت هيلي حذرت للمرة الأولى بأنها "ستسجل الأسماء" عندما وصلت إلى الأمم المتحدة في يناير كانون الثاني العام الماضي. وكررت ذلك قبل تصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر كانون الأول عندما صوتت أكثر من 120 دولة على قرار يطالب الولايات المتحدة بإلغاء اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقالت حنان عشراوي "هددت وضغطت واستخدمت الإكراه وما إلى ذلك في الأمم المتحدة خاصة بتسجيل الأسماء. لا أعتقد أن الناس عينوها مشرفة على العالم".

ولم ترد البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة على الفور على طلب للتعليق على تصريحات حنان عشراوي.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إنه مع افتتاح الولايات المتحدة لسفارتها الجديدة في القدس يوم الاثنين سقط عشرات الفلسطينيين قتلى بنيران القوات الإسرائيلية على الحدود بين غزة وإسرائيل. وعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة جلسة يوم الثلاثاء لبحث أعمال العنف.

وقالت هيلي أمام المجلس "أولئك الذين يشيرون إلى أن العنف في غزة له علاقة بنقل السفارة الأمريكية (إلى القدس) مخطئون جدا بل إن العنف يأتي من الذين يرفضون وجود دولة إسرائيل في أي مكان".

وقالت إسرائيل والولايات المتحدة إن حركة حماس، التي تحكم غزة، تحرض على العنف وهو اتهام نفته حماس التي تعارض وجود إسرائيل.

ورفضت حنان عشراوي تقييم هيلي بأن افتتاح السفارة الأمريكية ليس له صلة بالمظاهرات عند حدود غزة. ووصف الزعماء الفلسطينيون الأحداث التي وقعت يوم الاثنين بأنها مذبحة كما لاقت الإجراءات الإسرائيلية باستخدام الذخيرة الحية ضد المحتجين إدانة في أنحاء العالم.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز