محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنيف (رويترز) - قال خبراء في الأمم المتحدة إنه يجب على السعودية أن تفرج فورا ودون شروط عن جميع الناشطات اللائي تحتجزهن بسبب الدفاع عن حقوق الإنسان.

وألقت السلطات السعودية القبض على أكثر من 12 ناشطة حقوقية منذ مايو أيار. ومعظمهن نظمن حملات للمطالبة بقيادة النساء للسيارات، وهو ما سمحت به المملكة في يونيو حزيران، وبإنهاء نظام ولاية الرجال.

ودعا الخبراء التابعون لمجلس حقوق الإنسان، إلى إطلاق سراح ست نساء. وأورد البيان الذي أصدروه يوم الجمعة اسم الناشطة إسراء الغمغام التي تواجه عقوبة الإعدام وهو ما وصفه الخبراء بأنه "أمر يستحق الشجب".

وقال الخبراء إنهم يجرون اتصالات مع السلطات السعودية.

ولم ترد القنصلية السعودية في جنيف على طلب رويترز الحصول على تعليق على بيان الخبراء.

وصدر البيان في وقت تزيد فيه الضغوط على الرياض لتوضيح مصير الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي اختفى بعد أن دخل قنصلية المملكة باسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول.

وقال الخبراء إن إسراء الغمغام، وهي شيعية، تُحاكم بتهم تفتقر إلى أساس قانوني فيما يبدو أمام محكمة تنظر قضايا تتعلق بالإرهاب وإنها لا تحصل على مساعدة محام.

وقال الخبراء "إنه لمن المستهجن أن تواجه السيدة (إسراء) الغمغام عقوبة الإعدام لأنها تمارس حقها الإنساني الأساسي في التجمع السلمي. يجب ألا يعاقب أحد على ممارسة أبسط حقوقه الإنسانية ناهيك عن مواجهة عقوبة الإعدام.

"نود أن نذكر الحكومة السعودية بالتزامها بحماية وتعزيز حقوق جميع المدافعين عن حقوق الإنسان".

وقال الخبراء إن الناشطات الخمس الأخريات وبينهن الناشطتان البارزتان سمر بدوي وهتون الفاسي محتجزات في الحبس الانفرادي.

(إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز