محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجل يتنفس من خلال قناع أكسجين بعد ما وصفه عمال إنقاذ بهجوم بالغاز على خان شيخون في إدلب في صورة بتاريخ الرابع من ابريل نيسان 2017. تصوير: عمار عبد الله - رويترز.

(reuters_tickers)

من أنتوني دويتش

أمستردام (رويترز) - اتهمت بريطانيا روسيا يوم الخميس بشن "هجوم سياسي شبه مباشر" على مدير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في تصعيد لخلاف بشأن تحقيق المنظمة في هجمات بأسلحة كيماوية في سوريا.

وجاءت التصريحات خلال جلسة للمنظمة ومقرها لاهاي وهي أحدث مؤشر على الانقسام السياسي العميق داخل المنظمة بشأن الصراع السوري.

وفي تقرير صدر يوم 26 أكتوبر تشرين الأول ألقى التحقيق المشترك الذي تجريه الأمم المتحدة والمنظمة اللوم على الحكومة السورية في هجوم وقع في الرابع من أبريل نيسان باستخدام غاز السارين المحظور في بلدة خان شيخون التي تسيطر عليها المعارضة مما أدى إلى مقتل نحو 80 شخصا. ونفت الحكومة السورية استخدام أسلحة كيماوية ورفضت موسكو نتائج التحقيق.

وشكل مجلس الأمن هذه الآلية في 2015 لتحديد الأفراد والمنظمات أو الحكومات المسؤولين عن الهجمات الكيماوية في سوريا. وينقضي أجل تفويضها في 17 نوفمبر تشرين الثاني لكن عملها لم يكتمل.

ومن المتوقع أن تستخدم روسيا حق النقض (الفيتو) لإحباط مساعي بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة لتمديد التفويض.

وقال كينيث وارد ممثل الولايات المتحدة للوفود في اجتماع للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية المؤلف من 41 عضوا إنهم يناضلون من أجل معاهدة الأسلحة الكيميائية وهي الاتفاقية المؤسسة للمنظمة.

وأضاف "لا شك أن سوريا انخرطت منذ 2013 في حملة مروعة وممنهجة لاستخدام الأسلحة الكيماوية... روسيا تواصل إنكار الحقيقة وبدلا من ذلك تتعاون مع نظام الأسد".

ودعت مسودة مقترح روسي إيراني وزعت في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وأطلعت عليها رويترز إلى فتح تحقيق جديد يستند إلى العينات التي أخذت من موقع الهجوم. وقدمت الحكومة السورية نفسها بالفعل عينات من مسرح الهجوم لفريق التحقيق. وثبت وجود غاز السارين في تلك العينات.

وقال الوفد البريطاني في بيان "هذا هجوم شبه مباشر على النزاهة المهنية للمدير العام" في إشارة لمدير المنظمة المنتهية ولايته التركي أحمد أوزومجو.

وأضاف البيان "يسعى هذا (الهجوم) لتقويض قدرة وكفاءة المنظمة".

ولم يتسن الوصول إلى الوفد الروسي في المنظمة للتعقيب.

وانضمت سوريا للمنظمة بعد هجوم بالسارين في 21 أغسطس آب 2013 أسفر عن مقتل مئات الأشخاص في الغوطة على مشارف دمشق. وقالت إنها أعلنت عن كل مخزونها من الأسلحة الكيماوية ودمرتها لكن الهجمات بالأسلحة الكيماوية لا تزال مستمرة في الحرب الأهلية.

(إعداد ليليان وجدي ومحمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

رويترز