Navigation

دبلوماسيون: الأمم المتحدة تتجه لتجديد تفويض "يونيفيل" في لبنان مع خفض القوات

أحد أفراد قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) - صورة من أرشيف رويترز. reuters_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 28 أغسطس 2020 - 19:52 يوليو,

باريس (رويترز) - قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سيمدد، في وقت لاحق يوم الجمعة، تفويض قوة حفظ السلام في جنوب لبنان لعام أخر، إلا أنه سيخفض عدد الجنود وسط انتقادات إسرائيلية وأمريكية بشأن كفاءة البعثة.

وتقوم قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل)، التي تشكلت عام 1978، بدوريات على الحدود الجنوبية للبنان مع إسرائيل والمعروفة بالخط الأزرق. وتعتبر واشنطن جماعة حزب الله، التي تدعم الحكومة السورية ولها وجود قوي في جنوب لبنان، منظمة إرهابية.

وتطالب الولايات المتحدة وإسرائيل بضرورة خفض عدد قوات يونيفيل على أن تكون أكثر قوة وأكثر قدرة على دخول مناطق تسيطر عليها جماعة حزب الله. وتشير كل منهما إلى حوادث وقعت مؤخرا على الحدود في المناطق التي تخضع لمراقبة يونيفيل وتعتبرها دليلا على ضرورة تعزيز القوات.

يأتي تمديد تفويض بعثة يونيفيل في الوقت الذي يعاني فيه لبنان من أزمة مالية وجمود سياسي وتبعات انفجار هائل في بيروت أودى بحياة 180 شخصا.

ووزعت فرنسا في مجلس الأمن نسخة نهائية توافقية يوم الخميس ستطرح للتصويت بعد ظهر يوم الجمعة.

وقال مسؤول في الرئاسة الفرنسية إن تجديد التفويض أصبح مؤكدا الآن. ومضى يقول "هذا مهم لإسرائيل ولبنان... المتوقع من حزب الله ألا يقوم بأي شيء قد يؤدي إلى تصعيد".

كما قال دبلوماسي غربي إن التفويض سيُجدد، مضيفا أن الولايات المتحدة راضية عن ذلك لأنها طالبت بخطة مفصلة لتحسين كفاءة البعثة وبتقديم تقرير للمجلس خلال ستين يوما.

وتم تشديد صيغة مشروع القرار، الذي اطلعت عليه رويترز، حيث يطالب يونيفيل بالوصول إلى الأنفاق المكتشفة على الخط الأزرق، ويطلب من السلطات اللبنانية التحقيق فيها. كما يندد بالجهود التي تهدف إلى تقييد تحركات البعثة.

(اعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.