بروكسل (رويترز) - قال دبلوماسيون من الاتحاد الأوروبي يوم الخميس إن التكتل سيبدأ مهمة بحرية وجوية جديدة في البحر المتوسط في أبريل نيسان لمنع وصول مزيد من الأسلحة للطرفين المتحاربين في ليبيا، وإن اليونان وافقت على استقبال أي مهاجرين يجري إنقاذهم من البحر.

جاء القرار، الذي تأجل بسبب خلافات بخصوص المهاجرين، في أعقاب تحذيرات خوسيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي من أن الاتحاد مُهدد بفقدان أهميته إذا لم يكن قادرا على التصرف تاركا مصير ليبيا بيد تركيا وروسيا.

وقال دبلوماسي من الاتحاد الأوروبي شارك في المفاوضات إن "اليونان وافقت على إنزال (المهاجرين الذين يجري إنقاذهم) في موانئها" مضيفا أن حكومات أخرى بالاتحاد وافقت على المساعدة في تغطية تكاليف نقل المهاجرين إلى الشاطئ لتجنب زيادة الضغوط المالية على أثينا.

وستحل المهمة الجديدة التي أطلق عليها اسم إيريني محل البعثة العسكرية الراهنة للاتحاد الأوروبي التي تحمل اسم العملية صوفيا التي توقفت عن نشر السفن قبل عام بعد أن قالت إيطاليا إنها لن تستقبل مهاجرين آخرين يجري إنقاذهم من البحر.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك