محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دبي (رويترز) - حذرت ثلاث دول خليجية يوم الخميس رعاياها من السفر إلى لبنان وطلبت من مواطنيها المقيمين هناك المغادرة بأسرع وقت ممكن وسط تصاعد حدة التوتر بين السعودية وإيران بشأن لبنان واليمن.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية قوله إن المملكة طلبت من رعاياها عدم السفر إلى لبنان وطلبت من المتواجدين هناك المغادرة في أسرع وقت ممكن.

ونسبت الوكالة إلى المصدر قوله "بالنظر إلى الأوضاع في الجمهورية اللبنانية فإن المملكة تطلب من رعاياها الزائرين والمقيمين في لبنان مغادرتها في أقرب فرصة ممكنة، كما تنصح المواطنين بعدم السفر إلى لبنان من أي وجهة دولية".

وقالت وكالة أنباء الإمارات (وام) "أكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي مجددا في بيان لها اليوم ضرورة الالتزام الكامل من قبل مواطني الدولة بعدم السفر إلى لبنان من دولة الإمارات أو من أية وجهة أخرى".

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) يوم الخميس عن وزارة الخارجية قولها إن الكويت طلبت من رعاياها مغادرة لبنان فورا. وقالت الوكالة "الخارجية الكويتية تدعو المواطنين الكويتيين في لبنان إلى مغادرته فورا".

وأعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته يوم السبت من السعودية واتهم إيران وحزب الله اللبناني ببث الفتن في العالم العربي قائلا إنه يخشى من اغتياله.

واتهم مسؤولان بارزان بالحكومة اللبنانية الرياض باحتجاز الحريري. وقال مصدر ثالث لرويترز إن السلطات السعودية أمرت الحريري بتقديم استقالته ووضعته تحت الإقامة الجبرية.

ونفت السعودية وأعضاء من تيار المستقبل الذي يتزعمه الحريري ما تردد عن وضعه قيد الإقامة الجبرية.

واتهم وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي لبنان بإعلان الحرب على المملكة وقال إن جماعة حزب الله ضالعة في إطلاق صاروخ على السعودية من اليمن يوم السبت.

وقالت الكتلة البرلمانية لحزب الله إن السعودية يجب أن توقف تدخلها في الشؤون اللبنانية.

(شارك في التغطية علي عبد العاطي - إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز