محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا يتحدث خلال مؤتمر صحفي في موسكو يوم 20 أبريل نيسان 2018. تصوير: ماكيم شيميتوف - رويترز

(reuters_tickers)

جنيف (رويترز) - أبلغ مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا الصحفيين يوم الخميس بأن مسؤولين أمريكيين سينضمون إلى محادثات في جنيف هذا الشهر بشأن تشكيل لجنة دستورية سورية في مؤشر على حراك في عملية بدت عرضة لخطر التعطل.

ويعتزم دي ميستورا أن يجتمع مع مسؤولين روس وأتراك وإيرانيين مطلع الأسبوع المقبل وقال إنه يتوقع اجتماعا مشابها في 25 يونيو حزيران مع مسؤولين أمريكيين وسعوديين وبريطانيين وفرنسيين وألمان وأردنيين.

وقال للصحفيين "نشهد حراكا وسنسعى للمزيد منه".

وأضاف "دعونا نكون صرحاء... لا أتوقع انفراجة كبرى حسنا؟ لكنني أثق في أن تحقيق التقدم ممكن وأن هناك حراكا في هذا الاتجاه ونحتاج للبناء عليه".

ولدى دي ميستورا تفويض من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لعقد محادثات بين السوريين بشأن الإصلاح السياسي بما يشمل صياغة دستور جديد وإجراء انتخابات.

لكن المحادثات بشأن تلك الإصلاحات التي كان من المفترض أن تقدم إطار عمل سياسي لإنهاء الحرب الدائرة منذ أكثر من سبع سنوات لم تسفر عن شيء ولم تقرب الأطراف المتناحرة من بعضها.

وجاء أغلب الزخم السياسي لإجراء محادثات من روسيا أقرب حلفاء الرئيس السوري بشار الأسد فيما بدا أن الولايات المتحدة تقلص من مشاركتها في العملية السياسية السورية لسنوات.

واتفق مؤتمر سوري في منتجع سوتشي الروسي في يناير كانون الثاني على تشكيل لجنة دستورية ويضطلع دي ميستورا باختيار أعضائها بعد الحصول على ترشيحات الأطراف المعنية.

وقدمت الحكومة السورية قائمة تضم 50 مرشحا الشهر الماضي.

وقال دي ميستورا إنه يأمل في الحصول على ترشيحات من المعارضة السورية التي تقوم "بعمل جاد" للخروج بقائمتها.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز