محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس اللبناني ميشال عون خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء سعد الحريري ورئيس البرلمان اللبناني نبيه بري في قصر الرئاسة في بعبدا يوم الأربعاء. تصوير: عزيز طاهر - رويترز.

(reuters_tickers)

من الن فرنسيس وليلى بسام

بيروت (رويترز) - علق سعد الحريري استقالته من منصبه كرئيس للوزراء بناء على طلب من الرئيس اللبناني ميشال عون في خطوة من شأنها تخفيف حدة أزمة أدت إلى تفاقم التوتر في الشرق الأوسط.

وأدلى الحريري بهذا التصريح بعد عودته إلى بيروت يوم الثلاثاء للمرة الأولى منذ إعلان استقالته المفاجئة في الرابع من نوفمبر تشرين الثاني في بيان تلاه من السعودية.

وأعرب الحريري في ختام لقائه مع عون في القصر الرئاسي قرب بيروت عن أمله أن يشكل قراره "مدخلا جديا لحوار مسؤول يجدد التمسك باتفاق الطائف ومنطلقات الوفاق الوطني ويعالج المسائل الخلافية وانعكاساتها على علاقات لبنان مع الأشقاء العرب."

وشكلت الاستقالة المفاجئة صدمة حتى لمساعدي الحريري. وجاءت عودة الحريري إلى لبنان بعد تدخل فرنسا.

وقال الحريري إنه يتعين على جميع الأطراف اللبنانية الالتزام ببقاء لبنان خارج الصراعات الإقليمية في إشارة إلى جماعة حزب الله المدعومة من إيران التي يعتبر دورها الإقليمي مصدرا لقلق سعودي عميق.

وقال في تصريح بثه التلفزيون "لقد عرضت اليوم استقالتي على فخامة الرئيس، وقد تمنى علي التريث في تقديمها والاحتفاظ بها لمزيد من التشاور في أسبابها وخلفياتها السياسية، فأبديت تجاوبي مع هذا التمني".

وكان عون وهو حليف سياسي لحزب الله رفض قبول الاستقالة بسبب إعلانها من الخارج في "ظروف غامضة" ووصف الحريري بأنه رهينة في الرياض.

وبدا أن الحريري أعرب عن ارتياحه لأن عون لم يقبل استقالته على الفور وشكره على "حماية الاستقرار واحترام الدستور، والتزام الأصول والأعراف، ورفضه الخروج عنها تحت أي ظرف من الظروف".

وكانت استقالة الحريري أعادت لبنان إلى واجهة الصراع الإقليمي بين المملكة العربية السعودية وإيران الداعمة لجماعة حزب الله اللبنانية القوية كما أثارت مخاوف من أزمة داخلية طويلة.

وتضمن خطوة الحريري حماية اتفاق سياسي قاده إلى منصب رئيس الوزراء وعون إلى رئاسة الجمهورية العام الماضي.

ولدى إعلانه استقالته أعرب الحريري، وهو حليف منذ أمد طويل للسعودية، عن خشيته من التعرض للاغتيال وتدخل إيران وحزب الله في شؤون الدول العربية.

وتجمع المئات من أنصاره في الشوارع المحيطة بمنزله في وسط بيروت وهم يلوحون بأعلام تيار المستقبل الزرقاء. وخاطبهم الحريري قائلا "أنا باق معكم ومكمل معكم.. باقيين سوا مكملين سوا.. لنكون خط الدفاع عن لبنان وعن استقرار لبنان وعن عروبة لبنان".

وجاءت استقالته بعد تصعيد حاد في التصريحات السعودية ضد الحكومة اللبنانية الذي يشكل حزب الله جزءا منها. وقالت الرياض إن الحكومة اللبنانية بأكملها -وليس فقط حزب الله- أعلنت الحرب ضدها.

وأكدت الحكومات الغربية بما فيها الولايات المتحدة دعمها للبنان واستقرار ذلك البلد الذي يستضيف 1.5 مليون لاجئ سوري وهو ما يعادل ربع سكانه.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة ترحب بعودة الحريري إلى بلاده.

وأضاف المسؤول أن واشنطن متفائلة أيضا بالمناقشات التي أجراها الحريري مع الرئيس اللبناني وبيانه الذي يؤكد مجددا التزامه باستقرار لبنان.

وعقب عودته إلى بيروت أكد الحريري أهمية سياسة الدولة اللبنانية المتمثلة في البقاء خارج الصراعات الإقليمية وخصوصا اليمن حيث يقاتل الحوثيون المدعومون من إيران تحالفا بقيادة السعودية.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله،الذي دعا إلى عودة الحريري، قد قال يوم الاثنين إن جماعته منفتحة على "أي حوار ونقاش" نافيا بشدة في الوقت نفسه أي دور لحزب الله في اليمن.

وقال وزير حكومي من دولة الإمارات العربية المتحدة الحليفة الوثيقة للسعودية إنه يجب على لبنان تطبيق سياسته "النأي بالنفس" عن الصراعات الإقليمية للخروج من أزمته والأزمات الإقليمية.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش على حسابه على تويتر "المعضلة الأساسية أمام ذلك هي التطبيق الانتقائي للمبدأ والدور الوظيفي الإيراني لحزب الله خارج الإطار اللبناني".

وقالت قبرص التي توقف فيها الحريري لفترة وجيزة خلال رحلته يوم الثلاثاء إنها ستحاول المساعدة في نزع فتيل الأزمة في لبنان.

وقال نيكوس كريستودوليدس المتحدث باسم الحكومة القبرصية "هدفنا المشترك هو استقرار لبنان واستقرار منطقتنا. وفي هذا السياق... سيطرح رئيس الجمهورية بعض المبادرات تحديدا لمؤازرة هذا الهدف: استقرار لبنان".

ووصل الحريري الى بيروت ليل الثلاثاء للمشاركة في احتفالات عيد الاستقلال يوم الاربعاء.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز