محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

السفارة الأمريكية في تل ابيب بصورة التقطت يوم الثلاثاء. تصوير: عمير كوهين - رويترز

(reuters_tickers)

القدس (رويترز) - قال رئيس بلدية القدس بالحكومة الإسرائيلية نير بركات يوم الثلاثاء إن نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى المدينة المقدسة يمكن أن يتم "في دقيقتين".

كان مسؤولون أمريكيون كبار قالوا إن ترامب سيعلن يوم الأربعاء على الأرجح الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل بينما سيؤجل نقل السفارة من تل أبيب لمدة ستة أشهر رغم توقعات بأنه سيصدر أوامر لمساعديه بالبدء في التخطيط لمثل هذه الخطوة على الفور.

لكن المسؤولين قالوا إنه لم يتخذ بعد قرارا نهائيا بهذا الشأن مع زيادة الاحتجاجات عبر الشرق الأوسط وبين زعماء دوليين ضد أي قرار أمريكي أحادي بشأن القدس.

وقال بركات إن الولايات المتحدة لن تحتاج إلا لنقل أحد أصولها الحالية بالمدينة مثل قنصليتها الواقعة في القدس الغربية.

وقال بركات لراديو إسرائيل "يأخذون فقط القنصلية كرمز وينقلونها إلى رمز السفارة - يمكن أن يقوم بذلك اثنان من المارينز الأمريكيين في دقيقتين ويفسحوا للسفير ديفيد فريدمان مجالا للجلوس".

وأضاف يقول "تنفيذ هذا القرار يكون على الفور ثم نبدأ لاحقا وبهدوء في نقل الموظفين بأسلوب أكثر تنظيما للبدء في تقديم الخدمات من القدس".

ووضع القدس أحد العثرات الرئيسية خلال عقود في محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

ويريد الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية، وتعتبر إسرائيل المدينة برمتها عاصمة أبدية لها.

وتضم القدس مواقع إسلامية ويهودية ومسيحية مقدسة.

وسيطرت إسرائيل على القدس الشرقية العربية في حرب عام 1967 وضمتها إليها لاحقا في خطوة لم تحظ باعتراف دولي.

وتصديق واشنطن على زعم إسرائيل بأحقيتها بكل المدينة كعاصمة لها سيقضي على سياسة تنتهجها الولايات المتحدة منذ عشرات السنين والقائلة بأن وضع القدس يجب أن يحدد من خلال المفاوضات مع الفلسطينيين الذين يريدون القدس الشرقية عاصمة لبلدهم في المستقبل.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز