بيروت (رويترز) - قال سليم صفير رئيس جمعية مصارف لبنان في مؤتمر صحفي يوم السبت إن "أموال المودعين محفوظة ولا داعي للهلع" في محاولة لتهدئة المخاوف المتعلقة بالقيود على بعض عمليات السحب والتي فرضت منذ خروج احتجاجات على مستوى البلاد.

ويواجه لبنان بالفعل أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية التي دارت بين عامي 1975 و1990 وقد تفاقمت هذه الأزمة بسبب موجة احتجاجات ضد النخبة الحاكمة في 17 أكتوبر تشرين الأول أدت لاستقالة رئيس الوزراء سعد الحريري في 29 أكتوبر تشرين الأول.

وتحاول البنوك منذ أن عاودت فتح أبوابها قبل أسبوع تفادي هروب رؤوس الأموال بمنع معظم التحويلات النقدية إلى الخارج وفرض قيود على السحب بالعملة الصعبة رغم أن مصرف لبنان المركزي لم يعلن عن أي قيود رسمية على رؤوس الأموال.

وجاء المؤتمر الصحفي لصفير بعد اجتماع مع الرئيس ميشال عون ووزيري المالية والاقتصاد وحاكم مصرف لبنان ومسؤولين آخرين بشأن الوضع الاقتصادي في البلاد.

وعلى مدى الأيام القليلة الماضية قال مستوردو الوقود والقمح والأدوية إنهم يواجهون صعوبات في تأمين العملة الأجنبية اللازمة للاستيراد.

لكن قناة الجديد نقلت عن وزير الاقتصاد اللبناني منصور بطيش قوله إن حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة أكد أن "اعتمادات النفط والدواء والطحين (الدقيق) مؤمنة".

وقال صفير في المؤتمر الصحفي بعد الاجتماع "الطلب إلى حاكم مصرف لبنان، بالتعاون مع جمعية المصارف، تيسير الحاجات اللازمة للمودعين ولا سيما منهم صغار المودعين، للمحافظة على أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية، بالإضافة إلى التسهيلات اللازمة لتأمين ديمومة عمل القطاعات الإنتاجية".

(تغطية صحيفة إلن فرنسيس ونادين عوض الله وفريق تلفزيون رويترز - إعداد سلمى نجم - للنشرة العربية- تحرير)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك