محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجل يدلي بصوته في انتخابات موريتانيا في نواكشوط يوم 21 يونيو حزيران 2014. تصوير: جو بيني - رويترز.

(reuters_tickers)

نواكشوط (رويترز) - رفضت السلطات في موريتانيا طعنا على فوز الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في الانتخابات التي جرت هذا الشهر مما يمنحه فترة ولاية رئاسية جديدة مدتها خمس سنوات.

وكان الناشط الحقوقي المناهض للعبودية بيرم ولد الداه ولد اعبيد -الذي حل ثانيا في الانتخابات التي جرت في 21 يونيو حزيران- قد طعن على فوز عبد العزيز الذي جاء بنسبة 82 في المئة من جملة اصوات الناخبين.

إلا ان المجلس الدستوري وهو أعلى سلطة تشرف على نتائج الانتخابات رفض الطعن وذلك بناء على بيان صدر في وقت متأخر من يوم الأحد الا انه لم يتضمن مزيدا من التفاصيل. ولا يمكن الطعن على هذا الحكم.

وقال ولد اعبيد -الذي فاز بنسبة تسعة في المئة من الاصوات- إنه سيقرر فيما بعد ما سيتخذه من اجراءات الا انه لم يشر الى أي خطة للدعوة الى احتجاجات في الشوارع.

وجاء عبد العزيز الى سدة السلطة في البلاد في انقلاب عسكري عام 2008 ثم ترك القوات المسلحة لخوض انتخابات الرئاسة بعد ذلك بعام.

وولد عبد العزيز حليف للغرب في المعركة ضد الإسلاميين المرتبطين بتنظيم القاعدة في غرب أفريقيا.

(إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان)

رويترز