محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

إيجور كوناشينكوف المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية في مؤتمر صحفي في موسكو يوم 26 سبتمبر أيلول 2016. تصوير: ماكسيم زمييف - رويترز.

(reuters_tickers)

موسكو/القاهرة (رويترز) - قالت روسيا يوم الخميس إنها اتفقت مع المعارضة السورية على إقامة منطقة "عدم تصعيد" جديدة شمالي مدينة حمص فيما قالت وسائل إعلام مصرية إن القاهرة لعبت دورا في الاتفاق.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيجور كوناشينكوف لقناة روسيا 24 التلفزيونية الحكومية يوم الخميس إن وقف إطلاق النار في المنطقة سيسري الساعة 1200 (0900 بتوقيت جرينتش) يوم الخميس.

وأضاف أن منطقة عدم التصعيد الجديدة تضم 84 تجمعا سكنيا ويقطنها أكثر من 147 ألف شخص.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الحكومية المصرية في تقرير لها يوم الخميس إن القاهرة "نجحت بالتعاون مع روسيا... في التوصل لاتفاق هدنة بريف حمص الشمالي بوسط سوريا ابتداء من اليوم الخميس".

وأضافت أن وقف إطلاق النار سيبدأ اعتبارا من يوم الخميس وعلى ضوئه ستدخل المساعدات الإنسانية إلى ريف حمص الشمالي.

وأوضحت الوكالة أن مصر كانت استضافت لقاءات جمعت بين مسؤولين روس وممثلين عن فصائل المعارضة السورية وانتهت هذه اللقاءات بالتوقيع على الاتفاق الجديد.

وقال تيار الغد السوري وهو جماعة معارضة مقرها القاهرة إنه أنجز وساطة من أجل إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار بين المعارضة المسلحة "المعتدلة" وقوات الحكومة السورية في ريف حمص الشمالي برعاية الحكومة المصرية وضمانة وزارة الدفاع الروسية.

وقال التيار، الذي أسسه ويتزعمه أحمد الجربا الرئيس الأسبق للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، إن الاتفاق ينص على "الوقف الفوري للقصف الجوي و البري، وكافة العمليات القتالية الأخرى، وعدم تقدم قوات أي طرف باتجاه الأراضي التي يسيطر عليها الطرف الآخر ضمن خطوط فصل متفق عليها ضمن الاتفاق".

وأضاف "كذلك يشمل الاتفاق فك الحصار و فتح معابر رئيسية لدخول المساعدات الإنسانية والتجارية وتنقل الأفراد، وسوف تدخل أول قافلة إغاثية إلى المنطقة يوم السادس من (أغسطس) آب الجاري".

وذكر البيان أن الشرطة العسكرية الروسية ستقوم بموجب الاتفاق بالانتشار يوم الجمعة في مواقع معينة ضمن خطوط الفصل من اجل مراقبة تنفيذ وقف إطلاق النار وضمان الالتزام به.

ويقود تيار الغد قوة عربية تدعى قوات النخبة وتشارك في العملية العسكرية الرامية إلى طرد تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد من الرقة، معقل التنظيم الرئيسي في سوريا.

وكانت الشرطة العسكرية الروسية نشرت قواتها الأسبوع الماضي في منطقة الغوطة الشرقية شرقي العاصمة السورية دمشق في مسعى لفرض إقامة منطقة لعدم التصعيد قالت إنها اتفقت عليها مع المعارضة السورية.

وقالت مصر وفصائل معارضة سورية إن الاتفاق أبرم في القاهرة أيضا.

وأعلن الجيش السوري يوم 22 يوليو تموز وقف الأعمال القتالية في الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة قرب العاصمة.

(شارك في التغطية الصحفية للنشرة العربية محمود رضا مراد من القاهرة - تحرير أحمد صبحي خلييفة)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز