محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يتحدث خلال اجتماع مع نظيره الفرنسي في موسكو يوم 20 يونيو حزيران 2017. تصوير: سيرجي كاربوخين - رويترز.

(reuters_tickers)

كراسنودار (روسيا) (رويترز) - قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الأربعاء إنه "لن يكون من الصواب على الأرجح" ألا يعقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأمريكي دونالد ترامب محادثات في قمة مجموعة العشرين التي ستعقد الشهر المقبل في ألمانيا.

وأضاف لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني في مدينة كراسنودار في جنوب روسيا إنه ليس لديه ما يضيفه إلى تكهنات وسائل الإعلام بشأن أي خطط للقاء رسمي ثنائي خلال القمة.

وتابع "نفترض أن الاتصال سيحدث إذ أن الرئيسين سيكونان في نفس الفترة في بلدة واحدة... في مبنى واحد... في غرفة واحدة".

وقال إن من المتبع في مثل هذه القمم أن يلتقي الزعماء ببعضهم بعضا وهو ما قد يحدث الشهر المقبل إذ أن بوتين وترامب سيكونان موجودين في نفس المبنى. وإذا تقابلا فسيكون ذلك أول لقاء مباشر بينهما.

وأضاف "ربما لن يكون صوابا إذا لم يتمكنا من الحديث... بشأن قضايا عدة".

وقال لافروف إن من المهم للغاية أن تتاح لبوتين وترامب الفرصة للحديث بشأن الصراع في سوريا وجهود إيجاد حل سلمي.

وأفاد بأن من الضروري السعي إلى "تطبيع" الحوار بين موسكو وواشنطن.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية- تحرير محمد اليماني)

رويترز