محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طائرة سوخوي روسية خلال عرض في معرض للطيران في موسكو يوم 21 يوليو تموز 2017. تصوير: سيرجي كاربوخين - رويترز

(reuters_tickers)

موسكو (رويترز) - نفت وزارة الدفاع الروسية يوم الأحد أنها قصفت قوات مدعومة من الولايات المتحدة في سوريا قائلة إن طائراتها استهدفت فقط مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وإنها أخطرت الولايات المتحدة مسبقا بعملياتها.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة قالت إنها تعرضت لهجوم يوم السبت من الطيران الروسي والقوات الحكومية السورية في محافظة دير الزور التي تمثل بؤرة ساخنة في ساحة قتال معقدة على نحو متزايد.

وقوات سوريا الديمقراطية تحالف يضم مقاتلين أكرادا وعربا ويقاتل مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. وقالت إن ستة من مقاتليها أصيبوا في الضربة.

ولكن الميجر جنرال إيجور كوناشينكوف المتحدث باسم وزارة الدفاع نفى المزاعم في بيان اليوم الأحد.

وقال إن الطائرات الروسية نفذت فقط ضربات محددة بدقة في المنطقة اعتمادا على معلومات أكدتها مصادر متعددة.

وتابع أن الضربات قصفت فقط أهدافا في المنطقة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف "لتفادي التصعيد غير الضروري استخدم قادة القوات الروسية في سوريا قناة اتصالات قائمة لإبلاغ شركائنا الأمريكيين مسبقا بنطاق عمليتنا العسكرية في دير الزور.

"لم ترصد جهود المراقبة والاستطلاع الروسية أي اشتباك بين الدولة الإسلامية ومسلحين يمثلون أي قوة ثالثة على الضفة الشرقية لنهر الفرات في الأيام القليلة الماضية".

من ناحية أخرى قال فرانز كلينتسفيتش وهو عضو في لجنة الأمن بمجلس الاتحاد الروسي إنه لا يوجد دليل يدعم المزاعم ضد موسكو.

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

رويترز