محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دخان يتصاعد من احدى المناطق بمحافظة إدلب في صورة بتاريخ 27 ابريل نيسان 2017. تصوير: عمار عبد الله - رويترز.

(reuters_tickers)

موسكو/بيروت (رويترز) - نقلت وكالات أنباء روسية عن وزارة الدفاع الروسية قولها يوم الجمعة إن الاتفاق الخاص بتحديد مناطق آمنة في سوريا سيطبق اعتبارا من منتصف الليل لكن القوات الجوية الروسية ستواصل قصف تنظيم الدولة الإسلامية في مناطق أخرى من البلاد.

وذكرت الوزارة أن أكبر المناطق الآمنة الأربعة ستكون في شمال سوريا وستتضمن محافظة إدلب والأجزاء المتاخمة لها من اللاذقية وحلب وحماة وهي منطقها يسكنها أكثر من مليون شخص.

ووافقت إيران وتركيا يوم الخميس على الاقتراح الروسي بإقامة مناطق آمنة.

لكن تفاصيل مذكرة التفاهم التي وقعتها الدول الثلاث ظلت غامضة فيما قالت الهيئة العليا للمفاوضات الممثل الأساسي للمعارضة السورية إن الاتفاق يفتقر لكل أشكال الشرعية.

ويبدو أن الخطة تهدف لوقف القتال في مناطق محددة بين الحكومة السورية والمعارضة على أن تراقب قوات أجنبية على الأرجح المناطق الجديدة.

ونسبت الوكالات إلى ألكسندر فومين نائب وزير الدفاع قوله إن حصول الاتفاق على دعم الأمم المتحدة والولايات المتحدة والسعودية يضمن تنفيذه.

وفي واشنطن قال الكابتن جيف ديفيز المتحدث باسم وزارة الدفاع (البنتاجون) في تصريح للصحفيين إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لم يغير عملياته في سوريا لكنه رفض التعليق على خطة المناطق الآمنة.

وبمساعدة روسيا وإيران أصبح للحكومة السورية اليد العليا على جماعات المعارضة المسلحة التي تتلقى بعضها مساعدة من تركيا والولايات المتحدة ودول خليجية.

وأيدت الحكومة السورية خطة المناطق الآمنة لكنها قالت إنها ستواصل قتال الجماعات التي تصفها بالإرهابية.

ورفضت جماعات المعارضة الخطة وقالت إنها لن تعترف بإيران كضامن لأي خطة لوقف إطلاق النار.

وحذرت الهيئة العليا للمفاوضات من "أي محاولات لتمرير مشاريع تقسيم البلاد من خلال المضامين الغامضة لما أطلق عليه في اجتماع آستانة الأخير مناطق ’خفض التصعيد’ التي لا تعبر بالضرورة عن مفهوم المناطق الآمنة التي باتت مطلبا إنسانيا ملحا في ظل تزايد جرائم النظام وحلفائه".

وأضافت الهيئة في بيان أن الاتفاقية التي قادتها روسيا "تم إبرامها في منأى عن الشعب السوري" وأن الاتفاق "يفتقر إلى أدنى مقومات الشرعية".

وقالت الهيئة ومقرها الرياض إنها "تؤكد التزامها بالعملية السياسية" ودعت إلى "تفعيل الوساطة الأممية للتوصل إلى حل سياسي وفق بيان جنيف والقرارات الأممية ذات الصلة".

وقال محمد رشيد المتحدث باسم فصيل جيش النصر المعارض‭‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬"هني عم يلعبوا لعبة سياسية فقط لا غير... عبارة عن تصريحات فقط. روسيا هي عم تصرح لحالها".

وأضاف أن المعارضة تشك في أن الطائرات الروسية أو السورية ستتوقف عن قصف المناطق الخاضعة للمعارضة بعد بدء سريان الاتفاق.

وأوضح أن الاتفاق ليس الأول من نوعه في إشارة إلى اتفاقات سابقة لوقف إطلاق النار لم تصمد في الحرب السورية التي تشارك فيها أطراف عدة.

وأضاف رشيد قائلا "طالما الطائرات عم تقصف المدنيين فما في بوادر لأي وقف إطلاق النار. بعد التوقف ممكن نشتغل بالحلول السياسية".

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز