محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صبي يركب دراجة بالقرب من شاحنة مدمرة بعد غارة جوية على بلدة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي في صرة التقطت يوم الثلاثاء. تصوير: عمار عبد الله - رويترز.

(reuters_tickers)

موسكو (رويترز) - قالت وزارة الدفاع الروسية يوم الثلاثاء إن القوات الجوية الروسية والسورية لم تشترك في الضربات الجوية على قافلة مساعدات إنسانية قرب حلب يوم الاثنين قائلة إن مكان القافلة كان معروفا فقط للمتشددين على الأرض.

وذكر الهلال الأحمر السوري أن مدير أحد مكاتبه المحلية و"نحو 20 مدنيا" قتلوا في الهجوم. وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها "غاضبة" بسبب القصف وستثير الأمر بشكل مباشر مع روسيا.

ونفى المتحدث باسم الوزارة إيجور كوناشينكوف في تصريحات تليت على قناة روسيا 24 التلفزيونية الحكومية ضلوع روسيا في الهجوم.

وقال "كل المعلومات عن مكان القافلة لم تكن متاحة إلا للمتشددين الذين يسيطرون على هذه المناطق."

وبدا أن هذا يتناقض مع تصريحات للمتحدث باسم الإغاثة الإنسانية للأمم المتحدة ينس لايركه الذي قال للصحفيين في جنيف في وقت سابق يوم الثلاثاء ن روسيا أُخطرت بأمر القافلة قبلها.

وأدلى المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في وقت سابق يوم الثلاثاء بسلسلة من التصريحات المتشائمة بشأن سوريا قائلا إن الوضع "مصدر كبير للقلق" وإنه ليس هناك أمل يذكر في استئناف وقف إطلاق النار هناك."

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحريرأحمد صبحي خليفة)

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

رويترز