محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الامم المتحدة (رويترز) - قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي يوم الاربعاء ان السلطة الفلسطينية تأخذ بجدية مزاعم عن جرائم حرب مُحتملة من جانب ناشطي حماس أثارها تحقيق أجرته الامم المتحدة في حرب غزة.
واتهمت بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق التي رأسها القاضي الجنوب افريقي ريتشارد جولدستون اسرائيل وحركة المقاومة الاسلامية (حماس) بارتكاب جرائم حرب أثناء الحرب التي شنتها اسرائيل على قطاع غزة في شهري ديسمبر كانون الاول ويناير كانون الثاني. ورفضت كل من اسرائيل وحماس الاتهامات التي وردت في التقرير الذي صدر الشهر الماضي وكان أكثر انتقادا لاسرائيل من حماس.
وفي اجتماع لمجس الامن التابع للامم المتحدة بشأن الشرق الاوسط رفضت سفيرة اسرائيل لدى الامم المتحدة جابرييلا شاليف التقرير ووصفته بأنه اهدار لوقت المجلس قائلة ان الوثيقة التي تقع في 575 صفحة "تحابي الارهاب وتضفى شرعية عليه."
وقال وزير الخارجية الفلسطيني في الاجتماع "اننا نأخذ بجدية بالغة المزاعم التي وردت في التقرير فيما يتعلق بالانتهاكات الفلسطينية المحتملة."
غير ان المالكي قال ان الفلسطينيين "يرفضون أي مساواة بين عدوان قوة الاحتلال وجرائمها وبين أعمال ارتكبت في اطار رد فعل من الجانب الفلسطيني." وقال ان حكومته تؤيد "اجراء تحقيقات محلية للتعامل مع هذا الامر الخطير."
وقالت اسرائيل التي ذكرت ان تفويض لجنة جولدستون منحاز ورفضت التعامل معها انه لا جدوى من مناقشة التقرير في مجلس الامن. ولا يتوقع ان ان يتخذ المجلس المؤلف من 15 عضوا أي اجراء بشأن التقرير وان كان نحو 40 دولة طلبت الكلمة بشأنه.
وقالت شاليف "من خلال محاولة جلب هذا التقرير امام ما يطلق عليه مناقشة عاجلة في المجلس فان اهتمام هذا المجلس يتم تشتيته عن الواقع في منطقتنا."
وقالت نقلا عن مسرحية (ماكبيث) لشيكسبير ان مثل هذه المناقشة "رواية مليئة بالضجيج والغضب تعبر عن لاشيء".
وذهبت شاليف وهي تتحدث الى الصحفيين بعد ان خاطبت مجلس الامن الى مدى أبعد. وقالت وهي تعكس تصريحات رئيس الوزاء بنيامين نتنياهو "لا يمكن ان نستأنف عملية السلام مادام هذا التقرير مطروحا على المائدة."
وأبلغ نائب السفير الامريكي لدى الامم المتحدة اليهاندرو وولف مجلس الامن بأن واشنطن لديها مخاوف خطيرة بشأن التقرير من بينها ما قال انه "تركيز غير متوازن على اسرائيل". لكنه كرر وجهة النظر الامريكية بأن اسرائيل يجب ان تنظر اليه بعناية.
وقال "اننا نأخذ المزاعم التي وردت في التقرير بجدية." وأضاف ان " اسرائيل لديها المؤسسات والقدرة على اجراء تحقيقات جادة في هذه المزاعم ونحن نشجعها على ان تفعل ذلك."
وقال وولف ان حماس "منظمة ارهابية" غير مستعدة ولا قادرة على التحقيق في سلوكياتها.
وقالت اسرائيل انها تحقق في مزاعم عن جرائم حرب ارتكبها جنودها في غزة لكنها لم تحاكم أحدا. ودعا تقرير جولدستون الى ان يحيل مجلس الامن الموضوع الى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي اذا تقاعس الاسرائيليون والفلسطينيون عن اتخاذ اجراء.
ومناقشة التقرير أثناء الاجتماع الشهري للمجلس بشأن الشرق الاوسط كان حلا وسطا قبلته الولايات المتحدة على مضض. واعترضت واشنطن على بحثه في نيويورك قائلة انه موضوع يخص مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة في جنيف.
وطالب باجراء تحقيق جولدستون مجلس حقوق الانسان وهو هيئة تتهمها اسرائيل والولايات المتحدة بأنها معادية لاسرائيل. ونجحت واشنطن في الحصول على مقعد في مجلس حقوق الانسان في وقت سابق هذا العام وتعهدت بتغييره من الداخل.
ويتوقع ان يبحث مجلس حقوق الانسان التقرير في اجتماع غير عادي يعقده هذا الأسبوع.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز