محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

السياسي الكردي السوري آلدار خليل في محافظة الحسكة في سوريا يوم 27 سبتمبر ايلول 2017. تصوير: رودي سعيد - رويترز.

(reuters_tickers)

من توم بيري

بيروت (رويترز) - لمح سياسي كردي سوري بارز يوم الأربعاء إلى أن قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد والحكومة العراقية يمكن أن ينفذا عمليات مشتركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة الواقعة على الحدود بين البلدين.

وحذر آلدار خليل من عودة المتشددين الإسلاميين للظهور في شرق سوريا حيث تراجعت عمليات قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة منذ أن وجهت مقاتليها إلى شمال غرب البلاد لمواجهة هجوم تركي.

وقال في مقابلة هاتفية مع رويترز "العراق دولة جارة وهي أيضاً تعاني من الاٍرهاب ومن داعش".

وأضاف "داعش موجودة في منطقة مشتركة بينا نحن الاثنين وهذا يشير إلى إمكانية توفر أجواء قد تمهد لتطوير عمل مشترك ضد داعش".

وخليل رئيس مشارك لحركة المجتمع الديمقراطي، وهي تحالف يضم بالأساس أحزابا كردية سورية، ومهندس خطط للحكم الذاتي في شمال سوريا.

وقوات سوريا الديمقراطية، التي تتصدرها وحدات حماية الشعب الكردية، هي الشريك الرئيسي للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وساعدت في إخراج المتشددين من مساحات كبيرة من الأراضي في شمال وشرق البلاد العام الماضي.

لكن عملياتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية تعطلت منذ أن بدأت تركيا، مدعومة بمقاتلين سوريين متحالفين معها، غزوا لشمال غرب سوريا يستهدف منطقة عفرين التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب.

وأرسلت قوات سوريا الديمقراطية مقاتلين إلى عفرين ومناطق أخرى وقال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إن ذلك أسفر عن تقييد العمليات الهجومية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب جماعة إرهابية وتهديدا لأمنها الوطني. وسيطرت تركيا وحلفاؤها من المقاتلين السوريين على بلدة عفرين الشهر الماضي مما دفع وحدات حماية الشعب لإعلان مرحلة جديدة من حرب العصابات في شمال غرب البلاد.

وقال خليل إن تغير أساليب القتال بعيدا عن المواجهة المباشرة يعني الحاجة إلى عدد أقل من المقاتلين في الشمال الغربي.

وأضاف "سابقا كان عدد القوات كبيرا جدا وكانت المعارك تسير في أسلوب حرب مواجهة جبهات. حاليا الأسلوب والتكتيك المتبع في عفرين هو أسلوب حرب العصابات لذلك العدد قل كثيرا يعني أقل من السابق".

وتابع "العدد الفائض ... سيتوجه إلى المناطق الأخرى لتوفير الحماية لهذه المناطق" من تنظيم الدولة الإسلامية ومن أي خطر آخر.

وقال خليل إن تنظيم الدولة الإسلامية انتعش من جديد بعد هجوم عفرين وبدأ في التوسع في المنطقة واستفاد كثيرا من الفراغ القائم.

وتابع أن هذا يشكل خطرا يشغل تفكيرهم ويحاولون إيجاد طرق ملائمة للتصدي لتوسع التنظيم المتشدد.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية يوم الأربعاء إن الرئيس دونالد ترامب وافق في اجتماع لمجلس الأمن القومي يوم الثلاثاء على إبقاء القوات الأمريكية في سوريا لفترة أطول لكنه يريد سحبها في وقت قريب نسبيا.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز