محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دريسدن (المانيا) (رويترز) - وصف زوج المصرية مروة الشربيني لمحكمة المانية يوم الاثنين كيف قتلت زوجته الحامل طعنا امام عينيه في قاعة محكمة قبل اربعة اشهر في قضية أثارت الرأي العام في العالم الاسلامي واحدثت صدمة في المانيا.
وأثار مقتل مروة الشربيني (31 عاما) التي ماتت عن طفل عمره ثلاث سنوات اتهامات بأن المانيا تتسامح مع كراهية الاجانب والاراء المناهضة للاسلام وأدى الى اندلاع مظاهرات في مصر وايران.
واتهم المهاجم وهو الماني من أصل روسي يدعى اليكس وينز بالقتل والشروع في القتل. والعقوبة القصوى اذا أدين وينز (28 عاما) هي السجن مدى الحياة.
كما طعن وينز الذي يشتبه بانه يميني متطرف الزوج علوي عكاز الذي أصابته الشرطة الالمانية بعد ذلك بالرصاص في ساقه بعد أن ظنت خطأ أنه المعتدي.
وقال المدعي كريستيان افيناريوس عن واينز "من الواضح تماما ان كراهية متعصبة للاجانب دفعته (لارتكاب الجريمة)."
وحضر عكاز الجلسة الاولى للمحاكمة يوم الاثنين مستندا الى عكازين. وتجرى المحاكمة في دريسدن بشرق المانيا وهي نفس المدينة التي وقع فيها هجوم يوليو تموز في محكمة اخرى.
وقال افيناريوس لرويترز "كان عليه ان يدلي بشهادته بشأن مقتل زوجته... الجميع في المحكمة ذهلوا من روايته. انها تبعث على الغضب."
وشددت اجراءات الامن حيث قام نحو 200 من أفراد الشرطة بتأمين المحكمة والمتهم الذي جلس وراء زجاج واق من الرصاص ويداه وقدماه مقيدة معا بالاغلال.
وقال متحدث باسم المحكمة ان المتهم الذي اخفى وجهه بغطاء وقبعة بيسبول رفض الحديث وغرم لرفضه خلع نظارته الشمسية.
ووقعت جريمة قتل الشربيني في محكمة في دريسدن اثناء نظر استئناف المهاجم لحكم سابق أدانه باهانتها من خلال وصفها بأنها "اسلامية" و"ارهابية" و"ساقطة" عندما طلبت منه افساح المجال لابنها للهو بأرجوحة في ساحة لعب للاطفال.
وقال ايوب اكسيل كوهلر رئيس المجلس المركزي للمسلمين في المانيا "نتابع الحاكمة باهتمام بالغ وخصوصا لان نساءنا وبناتنا خائفات ويشعرن بالفعل بالتمييز ضدهن."
ووجهت انتقادات لالمانيا التي تضم ثاني اكبر طائفة اسلامية في غرب أوروبا بعد فرنسا لانها لم تدن حادث القتل الا بعد عدة أيام من وقوعه.
وتابعت وسائل الاعلام في الدول الاسلامية عن كثب حادث مقتل مروة الشربيني التي كانت محجبة ووصفها البعض بالشهيدة. ومن المتوقع ان يصدر الحكم يوم 11 نوفمبر تشرين الثاني.
من بتينا بورجفيلد

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز