محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس اللبناني ميشال عون (يسارا) خلال لقاء مع رئيس الوزراء سعد الحريري بقصر الرئاسة في بعبدا يوم 27 نوفمبر تشرين الثاني 2017. صورة لرويترز

(reuters_tickers)

روما (رويترز) - قال رئيس وزراء لبنان سعد الحريري يوم الأربعاء إنه قد يسحب استقالته الأسبوع القادم مضيفا أن "الأمور إيجابية" وأنه سيعدل عن قراره إذا استمرت كذلك.

وكان الحريري استقال من رئاسة الوزراء في بيان تلفزيوني من السعودية في الرابع من نوفمبر تشرين الثاني مما أدى لأزمة سياسية في لبنان ودفع البلاد مجددا إلى قلب صراع إقليمي بين الرياض وإيران خصمها الرئيسي في المنطقة.

ويقول مسؤولون لبنانيون إن السعودية أجبرت الحريري، حليفها منذ وقت طويل، على الاستقالة واحتجزته عندها إلى أن تدخلت فرنسا مما سمح بعودته إلى لبنان الأسبوع الماضي. وتنفي السعودية ذلك.

ووافق الحريري على تعليق قراره بعد اجتماع مع عون الأسبوع الماضي مشيرا إلى أن هذا من أجل إتاحة الفرصة للحوار.

ويريد الحريري أن يتعهد كل اللبنانيين بالنأي بأنفسهم عن الصراعات الإقليمية في إشارة إلى جماعة حزب الله الشيعية التي تتهمها السعودية بزرع الفتنة في العالم العربي بدعم من إيران.

وقال الحريري يوم الأربعاء "الأمور إيجابية كما تسمعون، وإذا استمرت هذه الإيجابية فإننا إن شاء الله نبشر اللبنانيين في الأسبوع القادم مع فخامة الرئيس ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري بالرجوع عن الاستقالة".

وكان الحريري يتحدث خلال الاحتفال بالمولد النبوي.

وفي وقت سابق يوم الأربعاء نقلت صحيفة لا ستامبا الإيطالية عن الرئيس اللبناني قوله إن الحريري باق بالتأكيد رئيسا لوزراء لبنان وإن حل الأزمة السياسية في البلاد سيكون خلال أيام.

وأضافت الصحيفة نقلا عن تصريحات لعون خلال زيارة لإيطاليا أن المحادثات مع جميع القوى السياسية داخل الحكومة وخارجها اختتمت وأن هناك توافقا موسعا.

ولم يقبل عون استقالة الحريري التي أعلنها عبر التلفزيون، واتهم الرئيس اللبناني السعودية باحتجازه في الرياض وإجباره على الاستقالة. وعاد الحريري في نهاية المطاف إلى بيروت يوم 22 نوفمبر تشرين الثاني وأجّل الاستقالة.

وقال الحريري يوم الاثنين إنه سيبقى رئيسا للوزراء إذا قبلت جماعة حزب الله سياسة عدم التدخل في الصراعات الإقليمية.

وأفادت الصحيفة أن عون، وهو حليف لجماعة حزب الله، رد على سؤال بشأن مطلب الحريري قائلا إن حزب الله يحارب "إرهابيي الدولة الإسلامية" في لبنان وخارجه وسيعود مقاتلوه إلى بلدهم عندما تنتهي الحرب على الإرهاب.

وتقاتل جماعة حزب الله إلى جانب الجيش السوري جماعات معارضة تسعى للإطاحة بالرئيس بشار الأسد بينها جماعات مدعومة من السعودية.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز