محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود يقفون في الميناء انتظارا لرسو السفينة كيب راي بقاعدة روتا العسكرية بجنوب اسبانيا في 13 فبراير شباط 2014. رويترز

(reuters_tickers)

واشنطن (رويترز) - قالت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) يوم الاثنين ان سفينة امريكية مجهزة تجهيزا خاصا انتهت من تحييد 600 طن من مكونات الاسلحة الكيميائية السورية الاكثر خطورة التي سلمتها دمشق للمجتمع الدولي هذا العام لتفادي ضربات جوية.

واضاف البنتاجون ان السفينة كيب راي المجهزة بنظام طورته الولايات المتحدة لتقنية التحليل المائي قامت بتحييد تلك الكمية بالكامل في عرض البحر المتوسط.

وقالت متحدثة باسم البنتاجون ان السفينة ستسافر الي فنلندا والمانيا في الاسبوعين القادمين لتفريغ الخليط الناتج عن عملية التحييد والذي سيجري معالجته كعادم صناعي لجعله اكثر آمنا.

وقال البنتاجون ان هذه هي المرة الاولى التي يجري فيها تحييد عناصر اسلحة كيميائية في البحر.

وكانت دمشق قد وافقت في سبتمبر ايلول من العام الماضي على مقترح روسي للتخلي عن اسلحتها الكيميائية لتفادي ضربات عسكرية هددت بها الولايات المتحدة وفرنسا اللتان اتهمتا سوريا باستخدام عناصر كيميائية ضد معارضي الرئيس بشار الاسد.

ويشارك عدد من الدول في القضاء على مخزونات سوريا الكيميائية. واختيرت الولايات المتحدة للتخلص من أسوأ مكونات الاسلحة الكيميائية لانها طورت مؤخرا نسخة متنقلة من نظام التحليل المائي تستخدمها لتحييد المخزونات الكيميائية.

وفي وقت سابق هذا العام وضع نظام التحليل المائي على متن السفينة كيب راي التي يبلغ طولها 198 مترا.

وتعطلت السفينة بضعة اشهر في ميناء روتا الاسباني بسبب تأجيلات سورية في تسليم مخزوناتها المعلنة من العناصر الكيميائية. وبدأت كيب راي تحييد العناصر الكيميائية بعد ان جمعتها من ايطاليا في اواخر يونيو حزيران.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

رويترز