محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سلفا كير رئيس جنوب افريقيا في الخرطوم يوم أول نوفمبر تشرين الثاني 2017. تصوير: محمد نور الدين - رويترز.

(reuters_tickers)

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة (رويترز) - أمر رئيس جنوب السودان سلفا كير بالسماح لقوافل المساعدات الإنسانية بالتحرك بحرية ودون معوقات في أرجاء البلاد وذلك بعد أسبوعين من قول الولايات المتحدة إنها فقدت الثقة في حكومته وهددت بسحب الدعم منها.

ويوجه الأمر الصادر في التاسع من نوفمبر تشرين الثاني والذي اطلعت عليه رويترز بإزالة كل حواجز الطرق ويأمر الحكومة بجميع مستوياتها بمساعدة منظمات الإغاثة ومحاسبة كل من يعرقل المساعدات أو يفرض ضرائب على قوافل الإغاثة.

جاءت الخطوة بعد أسبوعين من لقاء سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي مع كير في جوبا. كانت هيلي أول مسؤول كبير من إدارة الرئيس دونالد ترامب يزور جنوب السودان الذي انزلق إلى الحرب الأهلية في 2013.

وقالت هيلي إن واشنطن فقدت الثقة في حكومة كير بسبب تفاقم الحرب الأهلية وطالبته بأن يسمح بالوصول الكامل والمستمر للمساعدات في غضون فترة محددة برغم أنها لم تذكر تفاصيل.

وقالت هيلي في بيان يوم الثلاثاء بخصوص الأمر الرئاسي في التاسع من نوفمبر تشرين الثاني "هذا مؤشر طيب.. لكن يجب أن نرى أفعالا وليس مجرد كلام من الرئيس كير".

وأضافت "الاختبار الحقيقي سيتمثل فيما إذا كان سيتم السماح فعليا بوصول المساعدات الإنسانية إلى شعب جنوب السودان بشكل متواصل. سنراقب الوضع.. وسنظل نشجع الرئيس كير على فعل الشيء الصحيح".

وتفجر الصراع في جنوب السودان بسبب عداء بين كير ونائبه السابق ريك مشار. وأدى الصراع إلى تفشي المجاعة في أجزاء من البلاد وأجبر ثلث السكان -نحو أربعة ملايين شخص- على الفرار من منازلهم.

ورحب ألين نوديهو منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بجنوب السودان بالأمر الذي أصدره كير.

غير أن هذه ليست المرة الأولى التي يتعهد فيها رئيس جنوب السودان بتحسين ظروف المساعدات الإنسانية.

فعندما زار سفراء مجلس الأمن الدولي البلاد في سبتمبر أيلول 2016 وافق كير على إزالة نقاط التفتيش وتسهيل الإجراءات البيروقراطية وإمكانية الوصول إلى المحتاجين. وشكل في الشهر التالي لجنة عليا للإشراف على العمليات الإنسانية بهدف تحسين التعاون مع منظمات الإغاثة.

وأبلغ مراقبو عقوبات الأمم المتحدة مجلس الأمن في تقرير سري اطلعت عليه رويترز الأسبوع الماضي بأن حكومة جنوب السودان تستخدم الغذاء سلاحا في الحرب لاستهداف المدنيين وذلك بحرمان بعض المناطق من المساعدات الضرورية لإنقاذ حياة السكان.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز