محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بشار الجعفري رئيس وفد الحكومة السورية بمحادثات جنيف يدلي بتصريحات هناك يوم الجمعة. تصوير: دينيس باليبوس - رويترز

(reuters_tickers)

جنيف/موسكو (رويترز) - قال بشار الجعفري رئيس وفد الحكومة السورية بمحادثات جنيف يوم الجمعة إن الضربة الجوية التي نفذتها الولايات المتحدة في سوريا يوم الخميس تمثل "إرهاب حكومات" وسببت مجزرة في حين وصفت روسيا الضربة بأنها انتهاك غير مقبول للسيادة السورية.

وقال مسؤولون أمريكيون لرويترز إن الجيش الأمريكي نفذ الضربة الجوية يوم الخميس ضد مسلحين تدعمهم الحكومة السورية شكلوا تهديدا للقوات الأمريكية ومقاتلين سوريين تدعمهم الولايات المتحدة في جنوب البلاد.

وقال الجعفري إنه أثار الواقعة خلال محادثات السلام في جنيف مع ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا.

وقال للصحفيين "كنا نتحدث بشكل مسهب عن المجزرة التي أحدثها العدوان الأمريكي أمس في بلادنا وأخذ هذا الموضوع حقه من النقاش والشرح ولم يكن غائبا عن أنظارنا".

وتابع يقول "المهم في الموضوع هو أن طموحنا السياسي هو الأعلى من حيث الاهتمامات والمشاغل ضمن جميع الأطراف المشاركة، طموحنا طبعا هو الأعلى لأننا نريد أن نركز باستمرار على مسألة مكافحة الإرهاب، الإرهاب الإرهابي المتمثل بالمجموعات الإرهابية وإرهاب الدول والحكومات أيضا الذي يجري بحق بلادنا ومن ضمن ذلك طبعا العدوان الأمريكي والعدوان الفرنسي أحيانا والعدوان البريطاني على بلادنا".

والضربة الأمريكية هي ثاني هجوم عسكري متعمد للولايات المتحدة على قوات موالية للرئيس بشار الأسد. ففي أبريل نيسان أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتوجيه ضربة بصواريخ كروز ردا على هجوم كيماوي اتهمت واشنطن الحكومة السورية بالمسؤولية عنه.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن نائب وزير الخارجية الروسي جينادي جاتيلوف قوله يوم الجمعة إن الضربة الأمريكية ستعرقل المساعي لإيجاد حل سياسي للصراع هناك.

ونقلت الوكالات عن جاتيلوف قوله "أي إجراء عسكري يقود إلى تصعيد الوضع في سوريا له تأثير على العملية السياسية".

وتابع "هذا غير مقبول تماما ويمثل انتهاكا لسيادة سوريا".

ونقل التلفزيون السوري عن مصدر عسكري قوله يوم الجمعة إن الضربة الجوية أصابت "إحدى نقاطنا العسكرية" دون أن يخوض في التفاصيل.

وأضاف أن الضربة الجوية أسفرت عن مقتل عدد من الأشخاص وسببت أضرارا مادية وقال إن هذا يعرقل مساعي الجيش السوري وحلفائه لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وانتقد جاتيلوف ما قال إنها ضربة منفصلة وقعت يوم الأربعاء 17 مايو أيار.

ونُقل عنه القول "حرفيا قبل يوم من (ضربة الخميس) كانت هناك ضربة أسفرت عن سقوط عدد كبير من الوفيات بين المدنيين وهو أيضا أمر غير مقبول".

ولم تتحدث الولايات المتحدة عن أي ضربات نفذها التحالف بقيادة واشنطن في ذلك اليوم.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز