رويترز عربي ودولي

صورة من مقطع فيديو ألتقطه قمر صناعي لسجن صيدنايا نشرته وزارة الخارجية الأمريكية يوم الاثنين - صورة لرويترز للاستخدام التحريري فقط ويحظر بيعها للاغراض التسويقية أو الدعائية - تنشرها رويترز كما تلقتها من طرف ثالث خدمة لعملائها

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - نفت الحكومة السورية يوم الثلاثاء اتهامات أمريكية ببناء محرقة للجثث في سجن بسوريا قد تستخدم في التخلص من رفات السجناء ووصفتها بأنها "عارية من الصحة جملة وتفصيلا".

ونشرت الوكالة العربية السورية للأنباء بيانا لوزارة الخارجية السورية جاء فيه "خرجت علينا بالأمس الإدارة الأمريكية برواية هوليوودية جديدة منفصلة عن الواقع ولا تمت للحقيقة بأي صلة" بوجود محرقة للجثث في سجن صيدنايا العسكري قرب دمشق.

كان ستيوارت جونز القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى قال يوم الاثنين إن مسؤولين أمريكيين يعتقدون أن المحرقة قد تستخدم للتخلص من جثث في سجن يعتقدون أن الحكومة السورية أجازت فيه شنق آلاف المحتجزين خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ ست سنوات.

وذكرت منظمة العفو الدولية في تقرير في فبراير شباط أن بين 20 إلى 50 شخصا يشنقون أسبوعيا في سجن صيدنايا العسكري. وأشارت المنظمة إلى أن بين خمسة آلاف و13 ألفا أعدموا في صيدنايا في السنوات الأربع التي تحولت خلالها انتفاضة شعبية إلى حرب.

ونفت الحكومة السورية أيضا هذه الاتهامات.

وقالت المنظمة إن عمليات الإعدام جرت بين 2011 و2015 مشيرة إلى أنها ربما ما زالت تجري ما قد يصل إلى جرائم حرب.

وفي إفادة صحفية يوم الاثنين أظهر جونز مشاهد ملتقطة من الجو لما أسماه فرنا لإحراق الجثث في موقع سجن صيدنايا.

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

رويترز

  رويترز عربي ودولي