محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الشاب طارق خضر مع والدته بعد الافراج عنه في القدس يوم السادس من يوليو تموز 2014. تصوير: رونن زفولن - رويترز.

(reuters_tickers)

من ليتيتيا ستاين

تامبا (فلوريدا) (رويترز) - تقول عائلة وأصدقاء شاب من فلوريدا أوسعته الشرطة الإسرائيلية ضربا خلال وجوده قيد الاحتجاز انه تلميذ مثل أي تلميذ في مدرسة ثانوية أمريكية.

وأنهى طارق ابو خضير (15 عاما) مؤخرا سنته الأولى في (يونيفرسال اكاديمي اوف فلوريدا) وهي مدرسة إسلامية خاصة حيث كان يلعب في فريق كرة القدم. وتقول عمته سناء ابو خضير إنه بعد حصوله على درجات جيدة في جميع المواد كوفىء بزيارة لأقاربه في الصيف.

اختطف ابن عمه محمد ابو خضير (16 عاما) وقتل في القدس الأسبوع الماضي مما أثار احتجاجات عنيفة ودعوات من الفلسطينيين لانتفاضة جديدة ضد إسرائيل.

وقالت سناء (22 عاما) التي تعيش قرب أسرته في وسط فلوريدا لرويترز "كان من المفترض أن تكون عطلة صيفية مبهجة... إنه فتى شجاع ومرح جدا" يستمتع بالبطاطا (البطاطس) المقلية الساخنة والأفلام المضحكة.

والشاب المولود في ماريلاند والذي انتقلت أسرته الى فلوريدا قبل عدة سنوات قيد الإقامة الجبرية حاليا في القدس بعد أن أفرجت عنه السلطات الإسرائيلية يوم الأحد.

ويقول مسؤولو وزارة الخارجية الأمريكية إنه سيتمكن من العودة الى دياره في وقت لاحق من الشهر الحالي. في فلوريدا يشعر أصدقاؤه وأقاربه بالقلق إزاء حالته الصحية ولا يريدون ان تتأخر عودته.

وقالت سناء التي انفجر ابن اخيها في البكاء حين تحدثت اليه بعد الإفراج عنه "انا متألمة لأجله... إنه ضائع تماما ومرتبك بشأن ما يحدث."

وتظهر الصور كدمات خطيرة وتورما في وجه ابو خضير. وبعد الإفراج عنه قال للصحفيين إنه لم يشترك في الاشتباكات مع الشرطة قبل اعتقاله يوم الخميس الى جانب خمسة محتجين آخرين. وأثارت التقارير عن ضربه انتقادات من وزارة الخارجية الأمريكية وفتح مسؤولون إسرائيليون تحقيقا في المزاعم.

وتقول عمة ابو خضير إن هذه أول زيارة يقوم بها لعائلته في إسرائيل منذ اكثر من عشر سنوات. وسافر الى هناك مع والديه وشقيقتيه الصغيرتين وتبلغان من العمر 10 وخمسة أعوام.

يقول حسن شبلي مسؤول فلوريدا في مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية وأحد الجيران إن الأسرة التي تنتمي للطبقة المتوسطة في تامبا تعمل في مجال المطاعم وتعيش في منزل قرب المسجد المحلي.

وتقول سناء إن طارق ابو خضير كان يتطلع الى تعلم قيادة السيارات والحصول على منحة لدراسة التجارة او الهندسة الكهربائية في الجامعة.

وقال شبلي "إنه مجرد شاب أمريكي عادي... من المؤسف أن نراه يمر بهذه التجربة الصادمة في مرحلة مبكرة جدا من حياته."

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)

رويترز