رويترز عربي ودولي

محتجون يرشقون الشرطة بالحجارة في مظاهرة على مزاعم بالفساد في مدينة امزورن بشمال المغرب يوم الجمعة. تصوير: يوسف بودلال - رويترز

(reuters_tickers)

امزورن (المغرب) (رويترز) - اشتبكت الشرطة المغربية مع متظاهرين في مدينة امزورن بشمال البلاد يوم الجمعة مع استمرار الاحتجاجات على مزاعم بالفساد وإساءة استغلال السلطة في أخطر موجة اضطرابات في المغرب منذ انتفاضات الربيع العربي في 2011.

وشاهد مراسل من رويترز متظاهرين يرشقون الشرطة بالحجارة والقمامة في امزورن التي تقع على بعد 450 كيلومترا شمال شرقي العاصمة الرباط. وردت الشرطة بتفريق المتظاهرين باستخدام مدافع المياه.

وتأتي الاشتباكات بعد اعتقال الناشط ناصر الزفزافي قائد الاحتجاجات في مدينة الحسيمة واتهامه بتهديد الأمن القومي فضلا عن اتهامات أخرى.

والاحتجاجات السياسية نادرة الحدوث في المغرب لكن التوتر يسود مدينة الحسيمة منذ أكتوبر تشرين الأول بعد موت بائع سمك سحقا داخل شاحنة قمامة أثناء محاولته استعادة أسماك صادرتها الشرطة.

وأصبح مقتل محسن فكري رمزا للإحباط من الانتهاكات التي يرتكبها مسؤولون وأحيا روح حركة العشرين من فبراير التي أطلقت مسيرات مطالبة بالديمقراطية في 2011 مما دفع الملك إلى التخلي عن بعض سلطاته.

غير أن الاضطرابات تأتي في وقت حساس تقدم فيه المملكة نفسها على أنها نموذج للاستقرار الاقتصادي والتغيير التدريجي وملاذ آمن للاستثمار في منطقة يجتاحها العنف والتشدد الإسلامي.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

رويترز

  رويترز عربي ودولي