محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون حوثيون يستقلون مركبة في صنعاء يوم 16 نوفمبر تشرين الثاني 2017. تصوير: محمد السياغي - رويترز

(reuters_tickers)

عدن (رويترز) - قال الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح يوم السبت إنه مستعد لفتح "صفحة جديدة" في العلاقات مع التحالف بقيادة السعودية الذي يقاتل في اليمن إذا ما أوقف الهجمات على بلاده في خطوة قد تمهد الطريق لإنهاء الحرب المستمرة منذ نحو ثلاث سنوات.

يأتي هذا التحول الواضح في المواقف في الوقت الذي اشتبك فيه أنصار صالح مع المقاتلين الحوثيين لليوم الرابع في العاصمة صنعاء في معارك قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها أسفرت عن سقوط عشرات القتلى وأدت إلى دعوات لحماية المدنيين.

وكان هذا أخطر قتال يندلع منذ تحالف الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه صالح ضد التحالف الذي تقوده السعودية والذي دخل حرب اليمن في 2015 في محاولة لإعادة الحكومة المعترف بها دوليا بزعامة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى السلطة.وتسلط الاشتباكات الضوء على الوضع المعقد في اليمن حيث تدور رحى حرب بالوكالة بين الحوثيين المتحالفين مع إيران وهادي المدعوم من السعودية مما تسبب في أحد أسوأ الكوارث الإنسانية في العصر الحديث.

وقال صالح في كلمة عبر التلفزيون "أدعو الأشقاء في دول الجوار والمتحالفين أن يوقفوا عدوانهم ويرفعوا الحصار وأن يفتحوا المطارات وأن يسمحوا للمواد الغذائية وإسعاف الجرحى وسنفتح معهم صفحة جديدة للتعامل معهم بحكم الجوار وسنتعامل معهم بشكل إيجابي ويكفي ما حصل في اليمن".

وتنحى صالح عن الرئاسة في 2012 بعد أن حكم اليمن لمدة 33 عاما وذلك في أعقاب أشهر من الاحتجاجات ضد حكمه لكنه ظل زعيما لحزب المؤتمر الشعبي العام أكبر حزب سياسي في البلاد.

وقال صالح إن البرلمان اليمني، الذي يهيمن عليه حزبه، هو القوة الشرعية الوحيدة في البلاد وإنه مستعد لإجراء محادثات مع التحالف.

*خطوة تحظى بترحيب

رحب التحالف بقيادة السعودية بتصريحات صالح وتغييره لموقفه.

وقال التحالف يوم السبت في بيان بثته قناة الحدث المملوكة لسعوديين إنه يثق بأن زعماء حزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة صالح سيعودون إلى "المحيط العربي".

وقال هادي أيضا في بيان بعد اجتماع مع مستشاريه إنه مستعد للعمل مع صالح ضد الحوثيين.

وقال البيان إن "الاجتماع يدعو لفتح صفحة جديدة مع كل الأطراف السياسية على أساس المرجعيات الثلاث المتفق عليها والمدعومة وطنيا وإقليميا ودولياً لتشكيل تحالف وطني واسع، يتجاوز كل خلافات الماضي ويؤسس لمرحلة جديدة، ويوحد الجميع في مواجهة ميليشيا الحوثي الانقلابية".

ويتهم التحالف إيران بمحاولة توسيع نفوذها في الدول العربية بما يشمل اليمن التي لها حدود ممتدة مع السعودية من خلال دعم الحوثيين وصالح.

ويتهم الحوثيون صالح بالخيانة وتعهدوا بمواصلة القتال ضد التحالف الذي تقوده السعودية.

وقال المكتب السياسي لجماعة أنصار الله الحوثية في بيان "غير غريب ولا مفاجئ أن يخرج صالح منقلبا على شراكة لم يؤمن بها يوما... الأولوية كانت ولا تزال هي التصدي لقوى العدوان ومخططاتها ومواصلة معركة الكرامة والاستقلال".

وتحدث سكان في العاصمة عن اشتباكات عنيفة في وقت مبكر من صباح اليوم السبت في شوارع منطقة حدة السكنية بجنوب صنعاء والتي يعيش فيها الكثير من أقارب صالح ومن بينهم طارق صالح نجل شقيقه.

وقال السكان إن دوي انفجارات وإطلاق نار تردد في أنحاء المنطقة.

وتراجعت حدة المعارك بعد الظهر مع فرض أنصار صالح سيطرتهم على المنطقة.

ولم ترد أنباء حتى الآن عن سقوط ضحايا ولكن روبرت مارديني المدير الإقليمي للجنة الدولية للصليب الأحمر قال على حسابه على تويتر إن عشرات قُتلوا كما أصيب المئات في القتال الذي بدأ يوم الأربعاء.

وذكر كل من الجانبين أنه فقد ثمانية من مقاتليه.

*قلق

وحث اسماعيل ولد الشيخ أحمد مبعوث الأمم المتحدة لليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر الأطراف على تجنب استهداف المدنيين.

واتهم حزب المؤتمر الشعبي العام الذي ينتمي إليه صالح الحوثيين بعدم الالتزام بالهدنة وقال في بيان على موقعه الإلكتروني إن الحوثيين يتحملون مسؤولية جر البلاد إلى الحرب الأهلية.

ووجه البيان حديثه إلى أنصار الحزب ومن بينهم مقاتلو القبائل قائلا "إنكم مدعوون اليوم أكثر من أي وقت مضى لتضعوا حدا لتصرفات تلك العناصر المأزومة التي تريد أن تنتقم منكم ومن الوطن ومن الثورة والجمهورية".

وناشد الحزب الجيش وقوات الأمن التزام الحياد في الصراع.

وأودت الحرب الأهلية في اليمن بحياة أكثر من عشرة آلاف شخص منذ عام 2015 كما تشرد بسببها أكثر من مليونين وأسفرت عن تفشي مرض الكوليرا الذي أصيب به نحو مليون نسمة وجعل البلاد على شفا المجاعة.

(شارك في التغطية عمر فهمي - إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز