محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أحد التفجيرين اللذين استهدفا العاصمة الصومالية مقديشو يوم 14 أكتوبر تشرين الأول 2017. تصوير: فيصل عمر - رويترز.

(reuters_tickers)

من عبدي شيخ

مقديشو (رويترز) - تظاهر آلاف الصوماليين يوم الأربعاء ضد منفذي تفجير مزودج أودى بحياة ما يزيد على 300 شخص مطلع هذا الأسبوع في تحد للشرطة التي فتحت النار لمنعهم من دخول موقع الهجوم.

وتسبب التفجير المزدوج عند مفترقي طرق مزدحمين في قلب مقديشو يوم السبت في إصابة أكثر من 400 آخرين وهو ما يعد أدمى الهجمات التي تستخدم فيها الشاحنات الملغومة في البلاد.

وقالت خدمة الطوارئ إن الشرطة الصومالية فتحت النار في بادئ الأمر لمنع المحتجين من دخول موقع الهجوم مما أسفر عن إصابة اثنين على الأقل.

لكنها في نهاية المطاف اضطرت للسماح للآلاف بالاحتشاد في الموقع بسبب زيادة عددهم. وقال سكان إنهم لم يشهدوا احتجاجا كبيرا بهذا الحجم في المدينة.

وقالت حليمة عبد الله وهي أم فقدت ستة من أقاربها في الهجوم "نتظاهر ضد الإرهابيين الذين قتلوا ذوينا. دخلنا الطريق بالقوة".

ولم تعلن حركة الشباب الإسلامية الصومالية، التي بدأت تمردا في عام 2007، مسؤوليتها عن التفجير المزدوج لكن أسلوب تنفيذ الهجوم يحمل بصمات الحركة التي ترتبط بتنظيم القاعدة.

وفي موقع الهجوم قال ضابط الشرطة محمد علي إنه كان من الملائم السماح للمتظاهرين بدخول الموقع للتعبير عن أحزانهم.

وقال لرويترز "بالنسبة لبعض الذين لم يعرفوا ما إذا كان أقاربهم أحياء أم أمواتا تكون الفرصة الوحيدة أمامهم على الأقل هي تفقد الموقع الذي شهد مقتل أحبائهم".

ودفنت الحكومة جثث 160 على الأقل من القتلى إذ لم يتسن لها تحديد هويتهم بعد التفجير.

ووقف رجال أمن مقنعون قريبا لمراقبة الاحتجاج فيما اعتلى محتجون بعض مركبات الشرطة وهم يلوحون بالعصي ويرددون "لا نريد (حركة) الشباب".

وفي بلدة طوس مريب بوسط الصومال خرج سكان في مسيرة استمرت عدة ساعات للاحتجاج على تفجير مقديشو وطالب رجال دين خلالها بتصعيد الحرب ضد المتشددين.

وقال عبد القادر عبد الرحمن مدير خدمة (أمين) للإسعاف إن امرأة حبلى من المحتجين كانت ضمن الذين نقلهم الإسعاف من الموقع.

وأضاف أن اثنين آخرين من المتظاهرين أصيبا "برصاص أطلقته الشرطة لتفريق المتظاهرين الذين أرادوا دخول موقع الانفجار بالقوة".

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز