محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

حطام في موقع تحطم الطائرة الجزائرية المنكوبة بالقرب من بلدة جوسي يوم الخميس - رويترز

(reuters_tickers)

من ميشيل روز وتيموكو ديالو

باريس/باماكو (رويترز) - نقل أفراد من عائلات ضحايا الطائرة الجزائرية التي تحطمت في مالي إلى موقع الحطام حيث أجهشوا بالبكاء يوم السبت في الوقت الذي أعلن فيه الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند الحداد لمدة ثلاثة أيام.

وأمر أولوند بتنكيس الأعلام على المباني الحكومية في انحاء فرنسا لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من يوم الاثنين بعد مقتل 118 شخصا بينهم 54 فرنسيا في الحادث.

وقال أولوند الذي التقى مع أقارب الضحايا لمدة ثلاث ساعات بعد ظهر يوم السبت إن كل الجثث ستنقل إلى فرنسا وإنه سيعمل على التأكد من أن بوسع العائلات السفر في أي وقت إلى موقع التحطم لمساعدتهم على التغلب على أحزانهم.

وقال أولوند في ثالث خطاب تلفزيوني عن الكارثة الجوية خلال ثلاثة أيام "سيقام نصب تذكاري حتى لا ينسى أحد قط انه على هذه الأرض وعلى هذا الموقع لقي 118 شخصا حتفهم."

ونقلت طائرة هليكوبتر عائلات ضحايا من بوركينا فاسو إلى موقع التحطم للترحم على ذويهم. وكانت الطائرة ماكدونالد دوجلاس ام دي-83 اقلعت من بوركينا فاسو في وقت مبكر من صباح الخميس الماضي في رحلة إلى الجزائر.

ولكن في صدمة لعائلات الضحايا قال رئيس بلدية جوسي بشمال مالي إنه سيكون من الصعب جمع الرفات.

وقال موسى اج المونير "لا يمكن جمع اي جثث لانها ممزقة الأوصال ومحترقة. احترق كل شيء حتى الغابة ضمن نصف قطر 200 متر."

وأضاف "هذا أمر مفجع وصعب على أي شخص أن يتحمله. لا بد وانكم تشعرون بالمرارة. من الافضل عدم الذهاب والرؤية."

وبالاضافة إلى ضحايا من فرنسا وبوركينا فاسو فقد كان على متن الطائرة ركاب من لبنان والجزائر واسبانيا وكندا والمانيا ولوكسمبورج وكاميروني وبلغاري ومصري وأوكراني وسويسري ونيجيري ومالي.

وتشير أدلة أولية أخذت من موقع تحطم الطائرة النائي إلى أنها انشطرت لدى ارتطامها بالأرض في وقت مبكر من صباح يوم الخميس مما يرجح عدم تعرضها لهجوم.

وأكد أولوند أن الدلائل الأولية تشير إلى ان سوء الأحوال الجوية هو الذي تسبب على الأرجح في تحطم الطائرة لكنه أضاف أنه لا يستبعد أي احتمال اخر في هذه المرحلة. وقال إن تحقيقين منفصلين جاريان في الوقت الراهن.

وقالت قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة يوم السبت إن خبراء تابعين لها حددوا موقع الصندوق الأسود الثاني للطائرة المنكوبة.

وقام جنود من فرنسا ومالي وهولندا بتأمين موقع الحادث الذي يبعد نحو 80 كيلومترا جنوبي جوسي قرب حدود بوركينا فاسو.

وكانت سلطات الطيران فقدت الاتصال مع الطائرة في حوالي الساعة 0155 بتوقيت جرينتش يوم الخميس بعد ان طلب قائد الطائرة تغيير المسار بسبب هبوب عاصفة.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)

رويترز