محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله يوم 22 مارس اذار 2018. تصوير: محمد تركمان - رويترز.

(reuters_tickers)

من علي صوافطة

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الأحد إنه ينتظر ردا من الجانب المصري الذي يرعي جهود المصالحة الفلسطينية حول موافقة حماس على تسليم الحكومة الفلسطينية لكافة صلاحياتها في قطاع غزة.

وأضاف عباس في بداية اجتماع للجنة المركزية حسبما نقلت وكالة الأنباء الرسمية "قبل عدة أيام، زارنا وفد من جمهورية مصر العربية ،التي نكن لها كل الشكر والتقدير على جهودها لتحقيق المصالحة الفلسطينية منذ العام 2007 وحتى الآن".

وتابع قائلا " وقلنا لهم (للوفد المصري برئاسة رئيس المخابرات )بكل وضوح، إما أن نستلم كل شيء بمعنى أن تتمكن حكومتنا من استلام كل الملفات المتعلقة بإدارة قطاع غزة من الألف إلى الياء ... ويشمل ذلك الوزارات والدوائر والأمن والسلاح، وغيرها، وعند ذلك نتحمل المسؤولية كاملة، وإلا فلكل حادث حديث، وإذا رفضوا لن نكون مسؤولين عما يجري هناك".

وقال" ننتظر الجواب من الأشقاء في مصر(دون أن يحدد موعدا لذلك) وعندما يأتينا نتحدث ونتصرف على ضوء مصلحة الوطن ومصلحة شعبنا".

وتحدث عباس خلال الاجتماع عن القمة العربية التي من المقرر أن تعقد في الخامس عشر من الشهر الجاري في المملكة العربية السعودية.

وقال أن القمة "ستكون هامة لأنها تأتي في وقت تتعرض فيه مدينة القدس المحتلة لهجمة شرسة جراء الإجراءات الإسرائيلية والقرارات الأمريكية الأخيرة بخصوصها".

وأضاف "سنذهب إلى القمة العربية ونحن نأمل أن يطلق عليها قمة القدس، لمواجهة هذه الهجمة الشرسة التي تتعرض لها عقب القرارات الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتهم إليها".

وجدد عباس موقفه الرافض للصفقة الأمريكية التي يجري الحديث عنها للتوصل لسلام دائم ونهائي بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال "سبق وأن سمعنا بأنهم قالوا (الإدارة الأمريكية) إن قضيتي القدس واللاجئين خرجتا عن الطاولة، فماذا بقي على الطاولة؟".

وأضاف " لذلك لا نسأل ما الذي سيأتي، وبالتأكيد ستكون هناك صفقة، والتي نعتبرها قد انتهت، وبالتالي لن نستمع لما سيأتي مهما كان."

وأوضح عباس " ما لم يتم الاعتراف برؤية الدولتين، وبأن القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين، وعندها يمكن أن نتحدث عن باقي القضايا التي بقيت على الطاولة".

(Reporting by Ali Sawafta(تغطية للنشرة العربية من رام الله علي صوافطة- تحرير أحمد صبحي خليفة)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز