محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بغداد (رويترز) - أظهرت بيانات أن عدد ضحايا العنف من المدنيين بالعراق ازداد بقوة في أكتوبر تشرين الاول بعد تفجيرين كبيرين في بغداد بينما قتل جنديان أمريكيان في عمليات قتالية خلال نفس الشهر ليكون هذا أقل عدد من الجنود الامريكيين الذين يلقون حتفهم هذا العام.
وذكرت مصادر أمنية أن 343 مدنيا قتلوا نصفهم تقريبا في الهجومين اللذين وقعا في 25 أكتوبر تشرين الاول على وزارة العدل ومجلس محافظة بغداد ووجها ضربة لرئيس الوزراء نوري المالكي أثناء سعيه لاعادة انتخابه في يناير كانون الثاني.
وكان عدد القتلى المدنيين قد انخفض في سبتمبر أيلول الى 125 قتيلا وهو أقل عدد منذ الغزو الامريكي عام 2003 مع انحسار الاقتتال بين السنة والشيعة وتراجع هجمات المسلحين وقوتها.
وعدد القتلى المدنيين في أكتوبر أعلى منه خلال نفس الشهر من العام الماضي حين سقط 238 مدنيا وان ظل أقل منه في أغسطس اب عندما استهدفت وزارتا الخارجية والمالية في بغداد في هجومين انتحاريين.
وفيما يعكس اختفاء الجنود الامريكيين من المراكز الحضرية في نهاية يونيو حزيران وانحسار دورهم في تأمين العراق في مواجهة المسلحين قبل الانسحاب الامريكي الكامل بحلول عام 2012 قتل جنديان أمريكيان فقط خلال عمليات قتالية في أكتوبر وفقا لموقع (ايكاجوالتيز دوت أورج) www.icasualties.org الذي يذيع أعداد قتلى العنف في العراق.
وقتل ما يقرب من 100 ألف مدني عراقي في أحداث عنف منذ الاطاحة بالرئيس صدام حسين قبل أكثر من ست سنوات وفقا لموقع (ايراكبوديكاونت دوت أورج) www.icasualties.org الذي يحصي أيضا أعداد قتلى العراق.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز