Navigation

عريقات: الفلسطينيون سيسعون لعون الامم المتحدة من أجل اقامة الدولة

هذا المحتوى تم نشره يوم 15 نوفمبر 2009 - 13:28 يوليو,

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - قال المفاوض الفلسطيني الكبير صائب عريقات يوم الاحد ان الفلسطينيين يخططون لرفع مطلبهم بالاستقلال الى مجلس الامن بهدف الحصول على الاعتراف الدولي بالدولة.
وقال عريقات انه ليس هناك جدول زمني لهذه الخطوة الدبلوماسية وقال لرويترز "سنبدا عندما نكون مستعدين."
وتابع "لقد اتخذنا قرارا كوزراء خارجية عرب بالسعي للحصول على مساعدة المجتمع الدولي."
وعزا الفلسطينيون هذه الخطوة الى اليأس بسبب عدم احراز تقدم في مفاوضات السلام مع اسرائيل والتي توقفت منذ ديسمبر كانون الاول الماضي.
وفشلت الولايات المتحدة رغم مرور أشهر من الجهود الدبلوماسية في استئناف المحادثات بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والحكومة الاسرائيلية بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.
وتمسك عباس بطلبه وهو الوقف الكامل للبناء في المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة كشرط للعودة الى مفاوضات السلام. وقاوم عباس ضغوطا أمريكية في الاونة الاخيرة من أجل استئناف المفاوضات على الفور.
ويهدف عباس الى اقامة دولة في الضفة الغربية وقطاع غزة وهي أراض احتلتها اسرائيل في حرب 1967 .
وقال محمد دحلان القيادي في حركة فتح التي يقودها عباس للصحفيين ان المبادرة الدبلوماسية وافقت عليها اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية التي يرأسها عباس.
واستطرد "نحن نقود معركة دبلوماسية من الطراز الاول سنمضي فيها حتى النهاية."
لكنه أضاف أن الفلسطينيين ما زالوا يتركون خيار المقاومة الشعبية الشاملة ضد الاستيطان والاحتلال مفتوحا.
وخففت الولايات المتحدة التي كانت طالبت بتجميد الانشطة الاستيطانية في الضفة الغربية من ضغوطها واكتفت في سبتمبر أيلول بالمطالبة فقط بتقييدها.
وقال عريقات ان السلطة الفلسطينية ستستشير الولايات المتحدة واللاعبين الدوليين الاساسيين الاخرين قبل أن تتجه الى مجلس الامن. وتابع "اذا كان الامريكيون غير قادرين على وقف الانشطة الاستيطانية فيجب ألا يقوموا بالتغطية عليهم ( الاسرائيليين) عندما نقرر اللجوء الى مجلس الامن."
وقال وزير اسرئيلي رفيع يوم الاحد متحدثا قبل الاجتماع الاسبوعي للحكومة الاسرائيلية في القدس ان خطوة كهذه ستضر جهود السلام.
وقال سيلفان شالوم نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي "أعتقد أن أي بيان من جانب واحد يأتي به الفلسطينيون لن يحرك الجانب الاسرائيلي الى الامام من أجل تحقيق السلام مع الفلسطينيين."

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.