محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

(رويترز) - رفضت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الموقف الفلسطيني القائم على ربط استئناف محادثات السلام مع إسرائيل بوقف التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة.
وفيما يلي عرض للقضايا الرئيسية التي تؤثر على اسرائيل والفلسطينيين بعد محادثات كيلنتون مع زعماء من الجانبين يوم السبت والعوامل الجديرة بالمتابعة في الاسابيع القادمة:
قال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس من ابوظبي حيث التقى عباس مع كلينتون يوم السبت انه من غير الممكن تغيير الموقف الفلسطيني.
ولم تظهر اسرائيل اي علامة على العدول عن رفضها لوقف جميع اعمال البناء في المستوطنات وقال مسؤولو الحكومة الاسرائيلية ان من غير المرجح ان تبدأ محادثات السلام قريبا.
واعرب مسؤولون اسرائيليون عن شكوكهم في امكانية ان يتوصل عباس لحل وسط بشأن قضية المستوطنات قبل الانتخابات التشريعة والرئاسية التي دعا لاجرائها في 24 يناير كانون الثاني وسط اعتراضات حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة.
وحتى لو تسنى ايجاد صيغة ما بشأن المستوطنات فقط اوضح عباس ان على اسرائيل ان تحترم الاتفاقيات بخصوص الحدود والقدس التي قال ان حكومتها السابقة ابرمتها في محادثات عام 2008. ورفضت اسرائيل هذا المطلب.
ومن المقرر ان يلقي الرئيس الامريكي باراك اوباما خطابا امام مؤتمر لليهود الامريكيين في واشنطن الاسبوع المقبل. كما يعتزم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو حضور الحدث وسيجري محادثات مع الرئيس الامريكي.
والخلاف بين حركة فتح التي يتزعمها عباس وحماس عقبة اضافية امام الفلسطينيين لاقامة دولتهم.
واغضب عباس حماس بتحديد موعد الانتخابات بعدما تراجعت الحركة عن توقيع اتفاق مصالحة توسطت فيه مصر. وطلبت حماس من الفلسطينيين في غزة مقاطعة الانتخابات.
وزاد التوتر في القدس حيث اشتبكت الشرطة الاسرائيلية والفلسطينيون عند الحرم القدسي.
ولن يؤذن الاضطراب الذي اعقب واقعة مماثلة قبل شهر على ما يبدو بانزلاق فوري في اعمال عنف واسعة النطاق قد تعرقل جهود السلام الامريكية.
لكنه يذكر بالايام الاولى للانتفاضة الفلسطينية التي اندلعت عام 2000 بعدما زار ارييل شارون رئيس الوزراء الاسرائيلي انذاك الحرم القدسي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز