محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة لرويترز تجمع الرئيس اللبناني ميشال عون والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في القصر الرئاسي في بعبدا في بيروت يوم الاثنين.

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - دافع الرئيس اللبناني ميشال عون يوم الاثنين عن جماعة حزب الله فيما يبدو باعتبار أن وجودها ضروريا لمقاومة إسرائيل وذلك بعد أن اتهم بيان لجامعة الدول العربية الجماعة بالإرهاب وأشار عون إلى أنها جزء من الحكومة الائتلافية في لبنان.

ونقل مكتب عون عنه قوله على تويتر "الاستهداف الإسرائيلي لا يزال مستمرا ومن حق اللبنانيين أن يقاوموه ويحبطوا مخططاته بكل الوسائل المتاحة".

وحاربت جماعة حزب الله الشيعية عالية التسليح، التي شكلها الحرس الثوري الإيراني، الاحتلال الإسرائيلي للبنان في أوائل ثمانينيات القرن الماضي وتقول إن سلاحها مازال مطلوبا لمواجهة إسرائيل.

وتعارض السعودية، المنافس الإقليمي لإيران، دور حزب الله كقوة عسكرية في سوريا واتهمته بمساعدة الحوثيين في اليمن ومعارضين في البحرين.

وعقدت جامعة الدول العربية اجتماعا يوم الأحد لبحث ما وصفته بالتدخل الإيراني في الدول العربية واتهمت حزب الله حليف طهران بالإرهاب.

وقال عون على تويتر بعد لقائه مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في بيروت إن لبنان "لا يمكن أن يقبل الإيحاء بأن الحكومة اللبنانية شريكة في أعمال إرهابية".

وقال أبو الغيط في بيروت إن أحدا لم يتهم الحكومة اللبنانية بالإرهاب. وأضاف "شرحت للرئيس عون الظروف التي أحاطت باجتماع الأمس، ولا أحد يمكن أو يرغب بإلحاق الضرر بلبنان".

وأضاف أن أحد أطراف الحكومة متهم بذلك وهذه طريقه غير مباشرة لمطالبة الدولة اللبنانية بالحديث إلى هذا الطرف وإقناعه بالإحجام عن هذه الأعمال على الأراضي العربية مشيرا إلى أن الجميع يقر بخصوصية الوضع اللبناني.

ويواجه لبنان أزمة سياسية بعد أن أعلن رئيس الوزراء سعد الحريري استقالته بشكل مفاجئ يوم الرابع من نوفمبر تشرين الثاني في بيان بثه التلفزيون من السعودية. وفي خطاب استقالته اتهم الحريري إيران وحزب الله بزرع الفتن في العالم العربي.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز