Navigation

غزة تفرض إجراءات عزل عام في محاولة لاحتواء أول تفش لكوفيد-19

رجل فلسطيني يضع كمامة على وجهه في متجر في قطاع غزة يوم 9 يونيو حزيران 2020. تصوير: إبراهيم أبو مصطفى - رويترز reuters_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 26 أغسطس 2020 - 01:48 يوليو,

من نضال المغربي

غزة (رويترز) - فرضت السلطات في قطاع غزة إجراءات عزل عام يوم الثلاثاء بعد التأكد من ظهور أولى حالات الإصابة بكوفيد-19 بين عموم سكان القطاع الساحلي الذي جنبه حصار حدوده إلى الآن تفشي المرض على أراضيه.

وتشعر السلطات الصحية في القطاع، الذي تديره حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) ويقدر عدد سكانه بمليوني نسمة، بالقلق من الفقر ومخيمات اللاجئين المكتظة بالسكان ومرافق المستشفيات المحدودة، وهو مزيج ينذر بكارثة.

وقال متحدث حكومي إنه تم رصد أربع حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بعد أن سافرت امرأة إلى الضفة الغربية، حيث ثبتت إصابتها بالفيروس. ثم ثبتت إصابة أربعة أفراد من عائلتها بغزة، في أولى حالات إصابة لأشخاص غير خاضعين للحجر الصحي في منشآت حدودية.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية في قطاع غزة إياد البزم إن الأسرة خالطت عددا من الأشخاص الآخرين في مخيم المغازي للاجئين في وسط غزة، وإن المخيم بات معزولا الآن عن بقية القطاع الذي تبلغ مساحته 360 كيلومترا مربعا.

وأضاف "فرق التقصي الوبائي تجري الفحوص اللازمة لمتابعة الإصابات الأربعة والدوائر المخالطة لها".

وفي مؤشر على أن الفيروس قد بدأ في الانتشار بالفعل، أعلنت السلطات الصحية في غزة في وقت لاحق يوم الثلاثاء تشخيص إصابة مريضين بالفيروس في مستشفى الشفاء الصاخب بمدينة غزة وأنهما لا علاقة لهما بالحالات الأربع الأولى.

وأغلقت الشركات والمدارس والمساجد في ساعة متأخرة من مساء الاثنين وبدت شوارع القطاع مهجورة إلى حد بعيد بعدما أطلقت الشرطة تحذيرات عبر مكبرات الصوت للالتزام بحظر التجول لمدة 48 ساعة.

وذكرت وزارة الصحة في بيان "يُمنع تحرك المواطنين إلا للضرورة القصوى فقط وعند الاضطرار للتحرك لأمر طارئ يتوجب ارتداء الكمامة والالتزام بإجراءات الوقاية والسلامة".

وتفرض كل من مصر وإسرائيل قيودا مشددة على حدود غزة تذرعا بأسباب أمنية، الأمر الذي يجعل دخول القطاع والخروج منه صعبا منذ سنوات، كما أن المستشفيات عادة ما تشكو من نقص الإمدادات الطبية.

وتساءل خالد سامي، وهو من سكان غزة، "شو راح يصير لو حدا فينا أُصيب بالعدوى؟".

وقال "في حالة ناس بيعانوا من مرض صعب بيحولوهم على إسرائيل أو الضفة الغربية أو مصر، كل شي الآن مسكر (مغلق)، وأساسا مين ممكن يفتح بواباته بوجه مريض كورونا؟".

لكن بعض السكان تهافتوا على شراء السلع الضرورية من محلات البقالة والمخابز التي سُمح لعدد محدود منها بفتح أبوابها خلال الحظر.

وقال رجل آخر من سكان غزة طلب أن يُنشر أن اسمه أبو أحمد فقط "أنا باتمنى انه العالم كله يساعدنا الآن، لأنه ما راح نقدر نحل هاي المسألة لوحدنا".

وقالت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء إنه يمكن لمستشفيات غزة أن تستوعب حاليا 350 مريضا بفيروس كورونا.

وقال الدكتور أيادل ساباربيكوف، رئيس فريق الطوارئ الصحية المحلي بمنظمة الصحة العالمية، إنه سيعمل مع سلطات غزة لتحويل الخيام الطبية التي كانت مخصصة لعلاج جرحى الاحتجاجات على الحدود إلى مرافق لعلاج مصابي كوفيد-19.

وأضاف "بهذه الطريقة يمكن للأطباء تحديد ما إذا كانت لديهم أعراض ولن يهرعوا إلى المستشفيات ويخاطروا بإصابة الجميع هناك".

وفي الوقت نفسه، أرسل مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي رسائل دعم وشجعوا الناس على البقاء في منازلهم.

وجاء في منشور إلى جانب صور لأطباء من غزة "نحن في المستشفى من أجلكم، ابقوا في منازلكم من أجلنا".

(شارك في التغطية رامي أيوب في القدس وزينة الهارون في رام الله - إعداد محمد اليماني للنشرة العربية)

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.