محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - وقعت حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الثلاثاء على خطة مصر التي تدعو الى ان توقع فتح وحماس بشكل منفصل اتفاق مصالحة بعدما رفضت حماس حضور مراسم توقيع اتفاق للوحدة.
وقالت حماس انها لم تقرر بعد ما اذا كانت ستوافق على المقترح الذي طرحه وسطاء مصريون لكن عقبة اخرى محتملة ظهرت يوم الثلاثاء عندما اتهمت حماس مصر بتعذيب شقيق المتحدث باسم الحركة حتى الموت.
وقال مصدر بحركة فتح ان الحركة وقعت على الورقة المصرية رغم انه لم يذكر من قام بتوقيعها واضاف ان وفدا برئاسة عزام الاحمد المسؤول الكبير بفتح سيسلمها في القاهرة يوم الاربعاء.
ودعت مصر فتح وحماس لحضور حفل بالقاهرة بين 24 و 26 اكتوبر تشرين الاول حيث كان من المتوقع ان يوقعا اتفاق مصالحة. وفازت حماس بانتخابات تشريعية عام 2006 وانتزعت السيطرة بقوة على قطاع غزة من منافستها المدعومة من الغرب عام 2007.
لكن حماس طلبت الاسبوع الماضي تأجيل التوقيع مرجعة ذلك الى موافقة عباس تحت ضغط امريكي على مساندة ارجاء مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة التصويت على تقرير اتهم اسرائيل بارتكاب جرائم حرب خلال هجومها على غزة في ديسمبر كانون الاول ويناير كانون الثاني.
كما قال التقرير الذي وضعه القاضي الجنوب افريقي ريتشارد جولدستون ان نشطاء حماس شنوا هجمات صاروخية عبر الحدود على تجمعات سكنية في اسرائيل وارتكبوا جرائم حرب.
وقال محمد دحلان المسؤول الكبير بفتح انه ومسؤولين اخرين بالحركة سيحثون عباس على ان يجري بشكل منفرد انتخابات رئاسية وتشريعية فلسطينية من المقرر اجراؤها في 25 يناير كانون الثاني اذا لم توافق حماس على اتفاق المصالحة.
وذكرت صحيفة هاأرتس الاسرائيلية في تقرير قالت ان مصدره مسؤول بادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما لم تنشر اسمه ان المبعوث الامريكي للسلام في الشرق الاوسط جورج ميتشل ابلغ مصر ان واشنطن لا تؤيد اتفاق الوحدة المقترح.
وقال ميتشل طبقا للصحيفة ان ثمة جوانب معينة في الاتفاق الحالي من شأنها ان تقوض الجهود الامريكية لاعادة اطلاق المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين.
وتعارض حماس المحادثات ورفضت دعوات غربية بنبذ العنف والاعتراف باسرائيل وقبول اتفاقات السلام الانتقالية السابقة.
وينص اتفاق الوحدة المقترح على ان تعمل لجنة من فصائل فلسطينية كهمزة وصل بين الحكومة التي تهيمن عليها فتح في الضفة الغربية وسلطات حماس في قطاع غزة وعلى تشكيل قوة شرطة مشتركة.
وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم ان حركته لم تضع اللمسات الاخيرة على موقفها.
واتهمت حماس مصر بتعذيب شقيق متحدث اخر اعتقل في ابريل نيسان الماضي حتى الموت.
وفي غزة قال سامي ابو زهري المتحدث باسم حماس الذي توفي شقيقه يوسف ابو زهري (38 عاما) يوم الخميس انه من الغريب ان مصر التي تحاول تحقيق المصالحة تسمح لمثل هذا الحادث ان يقع في سجونها.
ونفى مسؤولو الامن المصريون الاتهام.
وفي تصريحات جديدة يمكن ان تثير غضب حماس قال عباس ان قادة الحركة فروا الى شبه جزيرة سيناء المصرية عبر الحدود من قطاع غزة خلال الحرب.
وقال عباس في خطاب بمدينة جنين بالضفة الغربية "حركة حماس واقولها للمرة الاولى هربت الى سيناء بسيارات الاسعاف وتركت شعبها يذبح ثم يقولون نحن قاومنا."
ووصف عبد اللطيف القنوع المسؤول بحماس مزاعم عباس بانها لا اساس لها من الصحة. واضاف " قادة حماس اداروا المعركة من الخنادق وقدموا اباءهم وقادتهم شهداء."
من علي صوافطة
(شارك في التغطية نضال المغربي في رام الله ودان وليامز في القدس)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز