رويترز عربي ودولي

الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند يتحدث في قصر الاليزيه في باريس يوم الثلاثاء. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الأنباء.

(reuters_tickers)

باريس (رويترز) - ألقى الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند بالمسؤولية بشكل مباشر على قوات الحكومة السورية في هجوم يشتبه بأنه شن بسلاح كيماوي في مناطق تسيطر عليها المعارضة في شمال سوريا وقال إن حلفاء الرئيس بشار الأسد يمنحونه الجرأة للتصرف دون خوف من عقاب.

وقال أولوند في بيان يوم الثلاثاء "مرة أخرى سينفي النظام السوري الأدلة على مسؤوليته عن هذه المجزرة. مثلما حدث في 2013، يعول بشار الأسد على تواطؤ حلفائه للتصرف دون خوف من العقاب."

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومسعفون وعمال إنقاذ إن هجوما كيماويا يشتبه بأنه من تنفيذ قوات الحكومة السورية قتل ما لا يقل عن 58 شخصا بينهم 11 طفلا في محافظة إدلب بشمال غرب البلاد في وقت سابق يوم الثلاثاء.

وقال أولوند "بوسع أولئك الذين يدعمون هذا النظام مجددا تقييم حجم مسؤوليتهم السياسية والاستراتيجية والأخلاقية."

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)

رويترز

  رويترز عربي ودولي