محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

إريك أولسن الرئيس التنفيذي السابق لمجموعة لافارج هولسيم السويسرية الفرنسية للأسمنت والتشييد - صورة من أرشيف رويترز

(reuters_tickers)

باريس (رويترز) - أفاد مصدر في مكتب الادعاء الفرنسي بأن إريك أولسن الرئيس التنفيذي السابق لمجموعة لافارج هولسيم السويسرية الفرنسية للأسمنت والتشييد وضع قيد تحقيق رسمي يوم الخميس في إطار تحقيق بشأن أنشطة للمجموعة في سوريا.

وأولسن هو أحد ثلاثة مسؤولين سابقين في المجموعة احتجزتهم السلطات قيد التحقيق يوم الأربعاء. والمسؤولان الآخران هما برونو لافون، الرئيس التنفيذي لشركة لافارج الفرنسية قبل دمجها مع شركة هولسيم السويسرية عام 2015 ثم صار رئيسا مشاركا للمجموعة، وكريستيان إيرو وهو مسؤول تنفيذي سابق في لافارج.

وبدأ المدعون في يونيو حزيران تحقيقا بشأن عمليات الشركة واحتمال "تمويلها لكيان إرهابي".

ولم يكن لدى متحدثة باسم لافارج هولسيم تعليق بشأن هذا التطور.

وجاء التحقيق بعدما أخضع قاض فرنسي ثلاثة موظفين سابقين آخرين في لافارج لتحقيق رسمي الأسبوع الماضي مما جعلهم أقرب إلى محاكمة محتملة.

وأظهر تحقيق داخلي مستقل أن دفع أموال عبر وسطاء، بهدف الإبقاء على عمليات مصنع جلابية في شمال سوريا، لا يتماشى مع سياسات الشركة.

وفي مقابلة مع صحيفة لو فيجارو الفرنسية يوم الأحد أكد بيت هيس رئيس لافارج هولسيم أن الشركة وقعت في أخطاء غير مقبولة في سوريا وأنها تتعاون مع المحققين الفرنسيين.

واستقال أولسن من منصب الرئيس التنفيذي للشركة في أبريل نيسان بعدما اعترفت الشركة بدفع أموال إلى مجموعات مسلحة بهدف استمرار عمليات أحد مصانعها في سوريا.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز