محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان في قصر الإليزيه في باريس يوم الثالث من يونيو حزيران 2017. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الأنباء.

(reuters_tickers)

باريس (رويترز) - قالت الحكومة الفرنسية يوم الثلاثاء إنها تريد حل الخلاف الدبلوماسي بين دول عربية وقطر عن طريق الحوار وإنها ستتحدث مع القوى الإقليمية في مسعى لنزع فتيل الأزمة.

وقطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين يوم الاثنين علاقاتها مع قطر التي شجبت الخطوة باعتبارها تستند إلى أكاذيب عن دعمها لجماعات إسلامية متشددة.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية للصحفيين في إفادة يومية على الإنترنت "فرنسا تتمنى أن تُحل التوترات الراهنة عن طريق الحوار".

وفرنسا هي واحدة من الدول الخمس التي تملك حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي وكانت ترعى توثيق العلاقات الاقتصادية والعسكرية مع دول الخليج العربية ومصر في عهد الحكومة الاشتراكية السابقة بقيادة الرئيس السابق فرانسوا أولوند.

وازدهرت العلاقات بين فرنسا وقطر بالأخص بعد أن اجتذبت باريس الأجانب للاستثمار في قطاعات من الرياضة للعقارات للبنية التحتية.

لكن خلال الحملة الانتخابية الرئاسية قال مسؤولون من مختلف التيارات السياسية الفرنسية إن على فرنسا أن تعيد النظر في علاقاتها مع السعودية وقطر اللتين اتهمتا بتمويل الإسلاميين.

ووعد الرئيس الجديد إيمانويل ماكرون بأن يكون ملحا في علاقته بدول الخليج العربية. وقال وزير العدل الفرنسي يوم الثلاثاء إن على فرنسا أن تلغي إعفاء قطر من الضرائب رغم عدم وجود مؤشرات على أن الخطوة المقترحة مرتبطة بالخلاف بين الدول العربية.

وألمح ماكرون إلى استعداده لتحسين العلاقات مع إيران غريمة الدول السنية المصدرة للنفط في الخليج.

وقالت وزارة الخارجية إن وزير الخارجية جان إيف لو دريان سيجري محادثات مع نظيريه السعودي والقطري اليوم ومع ممثل عن ولي عهد أبوظبي يوم الأربعاء لبحث الأمر. وسيسافر إلى مصر يوم الخميس.

وأضافت الوزارة عندما سئلت إن كانت باريس ستراجع علاقاتها مع الدوحة في ظل الاتهامات لها بدعم جماعات إسلامية "نقف بجانب دول المنطقة في التصعيد الضروري للمعركة ضد الجماعات الإسلامية وداعميها وتمويلها".

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز