محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عقب اجتماع في باريس يوم 29 مايو أيار 2017 - صورة لرويترز من ممثل عن وكالات الانباء

(reuters_tickers)

باريس (رويترز) - قالت وزارة الخارجية الفرنسية يوم الجمعة إن الأوضاع الأمنية لا تزال غير مناسبة لإعادة فتح سفارتها في ليبيا رغم تصريحات لرئيس الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة قال فيها إن باريس تريد إعادة فتح بعثتها الدبلوماسية قريبا.

وأغلقت فرنسا سفارتها في طرابلس عام 2014 وسط تزايد الاضطرابات في البلاد لكن فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني قال في بيان في 30 مايو أيار إن الرئيس الجديد إيمانويل ماكرون وعده بإعادة فتح السفارة في أقرب وقت ممكن.

وقال المتحدث باسم الخارجية رومان نادال في إفادة صحفية يومية "سفارتنا الخاصة بليبيا موجودة حاليا في تونس. نود إعادة فتحها في طرابلس بمجرد أن تصبح الأوضاع الأمنية ملائمة". وأضاف أن المبعوث الفرنسي الحالي يزور ليبيا بانتظام.

وأصدر مكتب ماكرون بيانا يوم الخميس بعد يومين من المحادثات مع السراج وقال إن باريس ما زالت تدعم حكومته وتود أن تنعم ليبيا بالاستقرار والوحدة استنادا لاتفاق سياسي بين الفصائل المتنافسة.

ولم يشر البيان إلى أمر السفارة.

وأعادت إيطاليا فتح سفارتها في طرابلس هذا العام لتصبح أول بعثة دبلوماسية غربية تعود إلى البلاد.

ويقول دبلوماسيون إن باريس تعيد النظر في سياستها الخاصة بليبيا منذ فوز ماكرون بانتخابات الرئاسة.

وكانت وزارة الخارجية في الحكومة السابقة تؤيد علنا حكومة السراج في حين عملت وزارة الدفاع عن كثب مع القائد العسكري خليفة حفتر الذي يشن حملة على الإسلاميين المتشددين في شرق ليبيا.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز