محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قارب انقاذ يقل مهاجرين غير شرعيين في البحر المتوسط يوم 14 يونيو حزيران 2014 - صورة لرويترز للاستخدام التحريري فقط ويحظر بيعها للحملات التسويقية أو الدعائية

(reuters_tickers)

من أحمد العمامي وأيمن الصالحي

طرابلس (رويترز) - قال خفر السواحل الليبي يوم السبت إن زورقا خشبيا يقل ما يصل إلى 200 مهاجر أفريقي غرق على بعد كيلومتر واحد من الساحل الليبي ويخشى أن يكون معظم الركاب غرقوا.

وقال خفر السواحل في المنطقة التي غرق فيها الزورق إنهم لا يملكون زوارق خاصة بهم واستعاروا سفن الصيد في محاولة لإنقاذ الركاب بعد أن أبلغهم الصيادين بالحادث صباح السبت.

وتتزايد منذ أعوام أعداد المهاجرين الذين يسافرون على متن زوارق متهالكة من شمال افريقيا. وقالت الحكومة الإيطالية الاسبوع الماضي إن اجمالي اعداد المهاجرين الذين وصلوا للشواطيء الإيطالية منذ بداية العام تجاوز 100 ألف.

وليبيا نقطة انطلاق رئيسية للمهاجرين غير الشرعيين ويستغل مهربو البشر الفوضى السياسية وغياب الأمن في البلاد منذ الإطاحة بمعمر القذافي في عام 2011 .

وقال محمد عبد اللطيف وهو مسؤول بخفر السواحل في المنطقة لتلفزيون رويترز إن الزورق الصغير كان يحمل ما بين 150 و200 مهاجر وغرق‭‭ ‬‬في ساعة متأخرة أمس الجمعة قرب القره بوللي شرقي طرابلس.

وأضاف أن الزورق اختفى تماما عندما وصل خفر السواحل إلى الموقع الذي يبعد حوالي كيلومتر عن الشاطئ.

وقال عبد اللطيف إنه لم يكن لدى خفر السواحل معدات وبالتالي اضطروا إلى استعارة سفن صيد وزوارق قطر لنقل عمال الإنقاذ.

وتابع أنه أخلي سبيل جميع المهاجرين الذين تم إنقاذهم لأنه لا يوجد مكان يمكن احتجازهم فيه. وأضاف أنهم أبلغوا المستشفيات ووزارة الصحة وقسم التحقيقات الجنائية عن الحادث لكن الجهات الثلاث رفضت جميعا انتشال الجثث.

وشهدت ليبيا في الأسابيع القليلة الماضية أسوأ موجة من أعمال العنف منذ انتفاضة 2011 حيث اندلعت اشتباكات بين الفصائل المتناحرة من أجل النفوذ والسيطرة على ثروات البلاد. وأجلت السفارات والوكالات الأجنبية موظفيها وانتقل البرلمان كله إلى شرق البلاد.

وتصدعت سلطة الدولة وأصبح من الصعب على نحو متزايد الحصول على الخدمات الأساسية.

وقال أيوب قاسم المتحدث باسم البحرية الليبية إن خفر السواحل لا يواجهون مشكلة في البحث عن المهاجرين المفقودين لكن المشكلة هي من سيتسلمهم بعد العثور عليهم.

وتابع قائلا إن خفر السواحل ليس لديهم أماكن لاستقبالهم وإن سلطات الهجرة لا تقدم دعما كافيا لاستلامهم في الوقت المناسب.

وقالت البحرية الإيطالية لرويترز إنها لم تشارك في عمليات الانقاذ وليس لديها تفاصيل أخرى.

وتسير ايطاليا معظم الدوريات في البحر المتوسط في محاولة للحد من كوارث الغرق التي تودي بحياة اللاجئين. وتم انقاذ أكثر من 70 الف شخص منذ بدء عمل الدوريات في اكتوبر تشرين الأول الماضي.

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

رويترز