محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

محتجون يلوحون بالإعلام الفلسطينية خلال مواجهات مع جنود اسرائيليين على الحدود مع اسرائيل شرق غزة يوم 12 يناير كانون الثاني 2018. تصوير: محمد سالم - رويترز

(reuters_tickers)

غزة (رويترز) - اشتبك مئات الفلسطينيين مع جنود إسرائيليين في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة يوم الجمعة مع استمرار الاحتجاجات على الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وتقع مثل هذه الاشتباكات بشكل متكرر لكن التوتر زاد منذ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السادس من ديسمبر كانون الأول الذي أثار الغضب في أنحاء العالم العربي والإسلامي وأثار أيضا قلق حلفاء واشنطن‭ ‬الأوروبيين وروسيا.

ورحبت إسرائيل بالخطوة الأمريكية.

وقُتل 17 فلسطينيا وإسرائيلي واحد منذ إعلان ترامب لكن محللين قالوا إن الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني لا يرغبان في تصعيد كبير.

ووفقا لتسجيل فيديو لرويترز اقترب بضع مئات من سكان غزة من السياج الحدودي مع إسرائيل ورشقوا الجنود الإسرائيليين بالحجارة في حين رد الجنود بإطلاق قنابل الغاز لتفريقهم.

وتجمعت مجموعات أقل عددا في مدينتين بالضفة الغربية حيث أضرم محتجون النار في إطارات السيارات ورشقوا الجنود بالحجارة. ورد الجنود الإسرائيليون بإطلاق قنابل الغاز وقنابل الصوت.

وقال مسؤولون بقطاع الصحة الفلسطيني إن 14 فلسطينيا أصيبوا بالرصاص الحي في اشتباكات يوم الجمعة. وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إنها تتحرى صحة التقارير.

وقال علي وهو طالب جامعي (20 عاما) من سكان قطاع غزة "نريد أن يعلم الأمريكيون أن سفك دماء أناس عزل هنا هو مسؤولية رئيسهم".

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز