محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

موسى بهي عبدي مرشح الحزب الحاكم الفائز بانتخابات الرئاسة في أرض الصومال يلوح لمؤيديه في هرجسيا يوم 9 نوفمبر تشرين الثاني 2017. صورة لرويترز.

(reuters_tickers)

بوصاصو (رويترز) - أعلنت لجنة الانتخابات في منطقة أرض الصومال يوم الثلاثاء فوز موسى بهي عبدي مرشح حزب كولميي الحاكم في الانتخابات الرئاسية التي جرت الأسبوع الماضي.

وانفصلت أرض الصومال، التي تقع في الطرف الشمالي من شرق أفريقيا على خليج عدن، عن الصومال في عام 1991 وتنعم بهدوء نسبي منذ ذلك الحين.

ولم تحظ المنطقة التي يسكنها أربعة ملايين نسمة باعتراف دولي لكنها اجتذبت مؤخرا استثمارات كبيرة من منطقة الخليج.

وقال إيمان ورسيم رئيس اللجنة إن عبدي حصد أكثر من 55 بالمئة من الأصوات في حين جمع منافسه عبد الرحمن إيرو مرشح حزب واداني المعارض زهاء 41 بالمئة. وبلغت نسبة الإقبال على التصويت 80 بالمئة.

وفي مناظرة قبل الانتخابات تعهد عبدي بدعم مشاركة المرأة في الحياة السياسية واستحداث الخدمة الوطنية الإجبارية لخريجي المدارس العليا والجامعات.

ولم يصدر حتى الآن تعقيب من إيرو الذي اتهم حزبه المعارض واداني الحزب الحاكم بتزوير الانتخابات لكنه لم يقدم أدلة.

وقالت بعثة مراقبة دولية مولتها حكومة المملكة المتحدة إن الانتخابات "حافظت على نزاهة العملية الانتخابية" وتوصلت إلى أن المخالفات كانت محدودة ولم تقوض الانتخابات.

وانفصلت المحمية البريطانية السابقة عن الصومال في 1991 في أعقاب حرب أهلية دموية.

وكان المقرر أصلا أن تجرى الانتخابات في 2015 لكنها تأجلت بسبب نزاعات سياسية وجفاف شديد.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز