محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مسعود البرزاني رئيس اقليم كردستان العراق خلال مقابلة مع رويترز يوم 12 مايو ايار 2014. تصوير: ازاد لاشكاري - رويترز.

(reuters_tickers)

من ايزابيل كولز

كيلي بي (العراق) (رويترز) - يقف قبر حفره أصحابه حديثا وزينوه بالحصى شاهدا متواضعا على تضحية أخرى علي سجل طويل من الكفاح من أجل إقامة دولة كردية مستقلة.

كان هوجير فتحي المقاتل في قوات البشمركة الكردية البالغ من العمر 24 عاما يتطلع لقضاء إجازة في قريته بإقليم كردستان المتمتع بالحكم الذاتي عندما قتلته قنبلة أثناء وجوده على الخط الأمامي في مواجهة المتشددين الاسلاميين الذين أخرجوا الجيش العراقي الشهر الماضي من معظم شمال العراق خارج كردستان.

وقال والده مهدي الذي يعمل ضمن صفوف البشمركة وقاتل قوات صدام حسين "أفتخر باستشهاد ابني. أي تضحية تهون في سبيل استقلال كردستان."

وبعد مرور قرن من الزمان على فقدان الاكراد فرصة الاستقلال أثناء تفكك الامبراطورية العثمانية في أعقاب الحرب العالمية الأولى وانتشارهم في أربع دول أصبح ذلك الحلم فجأة أقرب للواقع إذ يغذي القتال بين الطائفة السنية التي تمثل الاقلية والشيعة الذين يتولون مقاليد الحكم الحديث عن تقسيم البلاد.

ويحكم أكراد العراق أنفسهم منذ حجمت القوة الجوية الأمريكية صدام بعد حرب تحرير الكويت عام 1991.

وقد استغل الأكراد ما حدث من فوضى في توسيع رقعة أراضيهم بما يصل إلى 40 في المئة بما في ذلك حقول نفط كركوك ومدينة كركوك التي يطالبون بها عاصمة لوطنهم.

وفي الاسبوع الماضي دعا رئيس الاقليم إلى إجراء استفتاء على الانفصال عن العراق. وما من شك يذكر أن نتيجة الاستفتاء ستكون تأييدا ساحقا لصالح الاستقلال وهو ما بدا في استفتاء غير رسمي أجري عام 2005.

لكن عوامل الاقتصاد والضغوط لخارجية من بغداد ومن حلفاء منافسين في تركيا وايران وواشنطن قد تمنع القادة الأكراد من المجازفة في الانفصال نهائيا في القريب العاجل.

وقال كوسرت رسول علي نائب الرئيس الكردستاني وهو من قادة البشمركة المخضرمين "كل الشعب الكردي يؤيده (الاستقلال) لكن على القيادة أن تفكر فيما إذا كان الوقت مناسب أم لا."

وأضاف في تصريح لرويترز متوخيا الحذر الذي يبديه عدد من القادة "إذا لم يكن المناخ السياسي مواتيا فربما نضطر للانتظار سنوات. وإلا فستكون بلية."

وربما يعود مجرد التهديد بالانفصال على الأكراد بفوائد أكبر في المساومات مع الشيعة والسنة مثلما كان الحال خلال العقد الأخير.

* النفوذ التركي والايراني

وأغلب أكراد العراق البالغ عددهم خمسة ملايين من أتباع المذهب السني لكنهم يحددون هويتهم من خلال لغتهم وثقافتهم ويتمتعون بحكم ذاتي واسع المدى ولهم قواتهم المسلحة كما أنهم بدأوا يصدرون النفط ما أثار استياء بغداد.

وربما لم يعد العداء من جانب تركيا التي واجهت انتفاضة كردية على أراضيها لعشرات السنين العقبة الكبيرة التي ظلت تحول دون الاستقلال الكامل لاقليم كردستان العراقي.

وعملت تركيا مع أكراد العراق على حماية نفسها من الفوضى التي يشهدها العراق واصبحت تشتري النفط من اقليم كردستان وذلك رغم أنها ظلت تخشى أثر هذه الفوضى على الأقلية الكردية التي تعيش على أراضيها وبقيت على موقفها الرسمي بالالتزام بوحدة العراق.

ويبدي كثير من القادة الأكراد ثقتهم في أن أنقرة لن تعرقل استقلالهم عن العراق.

وربما تكون ايران مصدرا للمشاكل إذ أنها تؤيد الأحزاب الشيعية التي تتولى السلطة في بغداد حاليا والتي ترى أن استقلال الأكراد محاولة للخروج بنصيب أكبر من ثروة العراق.

ومنذ مدة طويلة تؤيد طهران وأنقرة فصائل متنافسة في اقليم كردستان العراقي. وقد خاضت هذه الفصائل حربا أهلية مريرة بمجرد تحررها من سيطرة صدام عام 1991.

وتفسر المصالح المتباينة لكل من ايران وتركيا التوترات في الحياة السياسية الكردية التي تؤثر على المواقف من الاستقلال.

ويسيطر كل من الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يميل نحو تركيا وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني الأقرب إلى ايران على وحدات منفصلة من قوات البشمركة وعلى مناطق مختلفة داخل كردستان العراق.

ويقول مسؤول رفيع في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يضم بين قادته الرئيس العراقي جلال طالباني ونائب الرئيس الكردي رسول علي "إذا لم تحرص على موازنة العلاقة بين ايران وتركيا فبوسعهما إفساد كل شيء."

وفي علامة على العداء تجاه الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي ينتمي إليه الرئيس الكردي مسعود البرزاني اتهم آية الله محمود هاشمي شهرودي وهو مسؤول ايراني من رجال الدين ولد في العراق الحزب بأنه جزء من مؤامرة سنية تشمل تركيا تأييدا لهجوم تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال في تعليقات نشرتها وكالة أنباء ايرانية إن هذه المؤامرة جزء من خطة للحزب وأنقرة لتفتيت العراق.

* الولايات المتحدة والضغوط الاقتصادية

كذلك فإن الولايات المتحدة التي تطلع إليها الأكراد طلبا للعون منذ أجبرت القوة الجوية الامريكية قوات صدام على الخروج من الاقليم عام 1991 تطالب الأكراد بعدم الانفصال بل وحثتهم على الانضمام لائتلاف جديد في بغداد مع الشيعة والسنة.

ويستاء كثير من الأكراد من سياسة العراق الموحد التي تتبعها واشنطن وليس لديهم رغبة تذكر في انقاذ بلد لا يرغبون في البقاء كجزء منه. لكن قلة منهم مستعدة لابعاد حلفاء أقوياء.

وبمجاراة المساعي الرامية للحفاظ على وحدة العراق من المرجح أن يستخدم القادة الأكراد قوة الضغط التي يتمتعون بها في المفاوضات لتشكيل حكومة جديدة لاستخلاص تنازلات جديدة وخاصة السماح لهم بتصدير النفط بعيدا عن رقابة السلطات الوطنية.

وقال فؤاد حسين رئيس العاملين مع برزاني خلال زيارة لواشنطن الاسبوع الماضي "إذا استطعنا البقاء معا فلابد أن يكون ذلك على أساس واقع جديد. واقع جديد قائم على حقيقة أن كردستان الآن أصبحت مستقلة."

وخفضت بغداد حصة الأكراد من انفاق الموازنة الاتحادية هذا العام ردا على قيام الاكراد بتصدير النفط من جانب واحد ما أدى إلى أزمة مالية في كردستان كشفت محدودية قدرة الاقليم على إدارة اقتصاده بنفسه.

ويقدر خبراء صناعة النفط أن تصدير كردستان ما يكفي من النفط من اراضيها لتحقيق دخل يعادل نصيب الاقليم من ايرادات النفط العراقية من حقول جنوب البلاد قد يستغرق عدة سنوات.

غير أن الاستيلاء على حقول كركوك قد يغير الحسابات وإن لم يكن بالسرعة الكافية لتغيير المنطق الاقتصادي وراء تأجيل الاكراد الحصول على استقلالهم.

ويقول أمثال مهدي والد جندي البشمركة القتيل إن الاستقلال قضية "كلنا مستعدون للتضحية من أجلها."

لكن القيادة الكردية قد تتحين الفرصة المناسبة حتى ترى كيف ستتصرف الجماعات العراقية الاخرى والحلفاء الأجانب حيال هجوم الاسلاميين.

وقال دبلوماسي غربي يتابع العراق عن كثب "انهم في وضع جيد جدا الان."

وأضاف "الاتجاه للاستقلال ربما يتسبب في مضار أكثر من المنافع."

(إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير ملاك فاروق)

رويترز