محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس جنوب السودان سلفا كير في جوبا يوم 22 مايو أيار 2017. تصوير: جوك سولومن - رويترز

(reuters_tickers)

أديس أبابا (رويترز) - أكد قادة دول شرق أفريقيا إنهم سيحاولون الضغط على الأطراف المتحاربة في جنوب السودان لإحياء جهود السلام المنهارة وتأجيل الانتخابات المقررة في أغسطس آب من العام المقبل إلى تاريخ أكثر واقعية.

وقال رؤساء الدول المجتمعون في إثيوبيا إنهم سيشكلون منتدى يمكن من خلاله للأطراف المتحاربة في حرب جنوب السودان بحث طرق استعادة وقف إطلاق النار بعد أكثر من ثلاث سنوات على بدء الحرب الأهلية التي أسفرت عن انتشار المجاعة في عدد من المناطق.

وقال زعماء الدول الأعضاء في الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيجاد) إنه سيجري تأسيس المنتدى بشكل عاجل دون تحديد الموعد أو الإطار الذي سيتخذه.

واندلعت الحرب في نهاية عام 2013 بعد أن أقال الرئيس سلفا كير نائبه ريك مشار بعد عامين من استقلال جنوب السودان عن السودان.

وبعد محاولات عديدة لإبرام اتفاقات سلام وقع كير ومشار على اتفاق لتقاسم السلطة في أغسطس آب 2015 ووافقا على حكومة انتقالية وإجراء انتخابات لكن الاتفاق تعثر وغادر مشار البلاد.

وأشارت إيجاد يوم الاثنين إلى أن المنتدى الجديد سيضم "جماعات متنافرة" ويبحث سبل تنفيذ اتفاق السلام.

وأضافت في بيان أن المنتدى يضع أيضا "مهلة زمنية منقحة وواقعية وجدول أعمال يسفر عن إجراء انتخابات ديمقراطية بنهاية الفترة الانتقالية".

وقال دبلوماسيون في المحادثات إن القادة قرروا في النهاية ضرورة دعوة الأطراف المتحاربة وأشاروا إلى أنه سيكون "من المبكر للغاية" إجراء الانتخابات في موعدها المحدد نظرا للمستويات الحالية من العنف".

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز