محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقديشو (رويترز) - أعلن قراصنة صوماليون ومسؤولون يوم الاربعاء ان القراصنة خطفوا سفينة شحن يونانية وسفينة صيد يمنية في أحدث هجومين يُظهران قدرتهم على الإفلات من القوات البحرية الدولية.
ويبدو ان الدوريات التي تقوم بها قوة بحرية مُتعددة الجنسيات في القنوات الملاحية الاستراتيجية التي تربط أوروبا مع آسيا من خلال خليج عدن المزدحم لم تؤد إلا الى إجبار القراصنة على توسيع نطاق عملياتهم وشن هجمات في مناطق أعمق بالمحيط الهندي.
وقال القرصان حسن لرويترز بالتليفون من مدينة هاراديري الساحلية ان ثلاثة من زملائه جُرحوا أثناء احتجاز سفينة الشحن في ساعة متأخرة يوم الثلاثاء.
وقال حسن لرويترز "وقع قتال قصير قبل ان نستولى عليها. ثلاثة من أصدقائي جُرحوا." واضاف ان أفراد الطاقم بخير.
ويحتجز قراصنة من الصومال 13 سفينة على الاقل وأكثر من 230 شخصا من أفراد أطقمها من بينهم زوجان بريطانيان خُطف يختهما قبالة سيشل.
ودعت وزيرة الدفاع الاسبانية يوم الأربعاء الى تعاون دولي لتعقب الفدى التي دُفعت للقراصنة والتي قالت انها ضخت من خلال شركات للمحاماة مقرها بريطانيا.
وقالت كارمي تشاكون للاذاعة الوطنية الاسبانية "على المجتمع الدولي قطع مصدر التمويل الذي يصل الى القراصنة عبر المدفوعات التي تقدمها شركات المحاماة الاوروبية" واختصت بالذكر "بعض شركات المحاماة البريطانية".
وتحاول اسبانيا تأمين اطلاق سراح سفينة الصيد الاكرانا والتي خطفت في الثاني من اكتوبر تشرين الاول وعلى متنها 36 شخصا.
وصرح أندرو موانجورا من برنامج مساعدة البحارة في شرق افريقيا بان اسم سفينة الشحن التي خطفت يوم الثلاثاء هو ام في فيليتسا التي ترفع علم جزر مارشال ويبلغ طولها 150 مترا. وأضاف انه كان على ظهرها ثلاثة ضباط يونانيين و19 بحارا فلبينيا وكانت تحمل شحنة من اليوريا من الكويت الى جنوب افريقيا.
وأعلنت قوة الاتحاد الاوروبي البحرية ان السفينة فيليتسا التي تزن 23709 أطنان خطفت في الحوض الصومالي الجنوبي على بعد نحو 400 ميل بحري شمال شرقي سيشل وعلى بعد نحو الف ميل بحري شرقي العاصمة الصومالية مقديشو.
وهذه المسافة تعادل تقريبا ابعد مسافة ذهب اليها القراصنة الصوماليون لشن هجوم حتى الآن حين حاولوا الاستيلاء على ناقلة نفط خام ترفع علم هونج كونج يوم الاثنين.
وباءت هذه المحاولة بالفشل ولكنها اظهرت بوضوح طموح القراصنة في خداع القوات البحرية الحديثة التي ارسلت ضدهم وهزيمة الدفاعات الحازمة من جانب الضحايا المدنيين .
ويلعب حلف شمال الاطلسي والاتحاد الاوروبي دورا رائدا ضد القراصنة في المنطقة ولكن سفنا تابعة للبحرية من الصين وروسيا واليابان ودول اخرى تشارك ايضا في العملية.
واضاف موانجورا وقرصان اسمه عثمان ان سفينة صيد خطفت قبالة ساحل الصومال الشمالي في وقت سابق من الاسبوع.
وقال عثمان لرويترز "زملاؤنا خطفوا سفينة صيد يمنية قرب هافن ليل الاثنين."
وقال موانجورا ان اسم السفينة هو الهلال او الهليل.
واضاف "كانت سفينة صيد بيضاء اللون وكانت متجهة شمالا على ما يبدو عندما وقع الهجوم وسيطر عليها 14 مسلحا صوماليا على الاقل."
وخطف قراصنة سفينة شحن اماراتية كانت تحمل سلاحا الى الصومال يوم الاحد.
وقال خبير امن بحري اقليمي اليوم الاربعاء ان السفينة هي الميزان التي كانت ترفع علم بنما وهي مملوكة لشركة بيات انترناشونال ومقرها دبي وتديرها شامير ماريتايم بدولة سانت فينسينت والجرينادينز.
واضاف الخبير الذي طلب عدم نشر اسمه بسبب حساسية الموضوع ان باكستانيين اثنين وهنديا وصوماليا كانوا على ظهر السفينة التي غادرت دربان في 24 اكتوبر تشرين الاول .
وقال"كانت تحمل عربات مدرعة عليها شعارات الأمم المتحدة." ولكن القراصنة قالوا انهم يعتقدون ان الأسلحة كانت في طريقها للحكومة الصومالية ونفت الشرطة وجود أسلحة على متنها. (شارك في التغطية عبدي شيخ في مقديشو وجورج اوبولوسا في نيروبي وجاسون ويب في مدريد وبيت فيلكس في بروكسل)
من عبدي جوليد

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز