محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقديشو (رويترز) - قال قرصان صومالي يوم الثلاثاء ان عصابته التي تحتجز سفينة صيد اسبانية لن تتفاوض بشأن الافراج عنها الى ان يخلى سبيل اثنين من افرادها يواجهان تهمة الخطف في مدريد.
ووجهت محكمة في مدريد يوم الثلاثاء تهما الى الرجلين اللذين ألقت البحرية الاسبانية القبض عليهما في المحيط الهندي قبل قليل من اختطاف القراصنة لسفينة صيد التونة الاسبانية ألاكرانا وطاقمها المكون من 36 شخصا في الثاني من أكتوبر تشرين الاول.
وجدد قاضي المحكمة العليا بالتسار جارزون احتجاز الرجلين وهما عبدو ويلي وراعجيجيسي بتهم من بينها احتجاز اشخاص دون وجه حق وتكوين عصابة اجرامية والسطو المسلح.
وفشلت دوريات القوات البحرية الاجنبية في وقف عمليات الاختطاف التي تقوم بها عصابات القرصنة الصومالية في الممرات الملاحية التي تربط بين أوروبا واسيا.
وقال حسن عبد القادر وهو أحد القراصنة الذين يحتجزون ألاكرانا لرويترز هاتفيا "قررنا ألا نتفاوض بشأن الافراج عن السفينة وطاقمها حتى يتم الافراج عن زميلينا واعادتهما سالمين الى هاراديري."
وهاراديري هي معقل للقراصنة شمالي العاصمة الصومالية مقديشو.
وقال عبد القادر الذي ذكر أنه قريب لاحد المحتجزين في مدريد ان طاقم ألاكرانا - الذي يضم افرادا من اسبانيا واندونيسيا وسيشل ومدغشقر والسنغال - امن.
وسعت الحكومة الاسبانية للحصول على مساعدة حكومة الصومال لتحرير سفينة الصيد.
وفي مايو أيار حاولت محكمة اسبانية احضار مجموعة من القراصنة الصوماليين المشتبه بهم الى اسبانيا ولكنها سلمتهم في النهاية الى كينيا.
وأفلت كثير من القراصنة من الملاحقة القضائية بسبب شكوك تخص الولاية القضائية في المنطقة التي يتم القبض عليهم فيها أو لان الحكومات الغربية تخشى أن يحاولوا الحصول على اللجوء اذا احضرتهم الى بلادها لمحاكمتهم.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز