محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نيروبي (رويترز) - قال مسؤول بحري كيني يوم الاحد ان قراصنة خطفوا سفينة بضائع مملوكة ليونانيين يوم الخميس في خليج عدن قرب اليمن لكن مسؤولين يونانيين قالوا ان الهجوم ربما لم ينجح.
وقال اندرو موانجورا منسق برنامج مساعدة ملاحي شرق افريقيا ومقره كينيا ان السفينة خطفت على بعد 36 ميلا بحريا قبالة ميناء بلحاف اليمني وان نبأ الخطف لم يعرف سوى يوم السبت.
واضاف "السفينة رد سي سبيريت خطفها مسلحون قبالة الساحل اليمني يوم الخميس الماضي. وترفع السفينة علم بنما... انها سفينة بضائع مملوكة ليونانيين."
غير ان متحدثا باسم وزارة البحرية التجارية اليونانية قال ان شركة سيكور هولدينجز التي تشغل السفينة لم تؤكد الواقعة. ولم يتسن الاتصال بمسؤولين في الشركة للحصول على تعليق.
من ناحية اخرى قال قراصنة انهم ربما يفرجون عن السفينة الصينية دي شين هاي الاسبوع المقبل.
وكانت سفينة الشحن الصينية قد خطفت في منتصف اكتوبر تشرين الاول وعلى متنها 76 الف طن من الفحم وطاقم مكون من 25 صينيا. والسفينة مملوكة لشركة تشينغداو اوشن للملاحة.
وقال قرصان اسمه محمد لرويترز من هاراديري معقل القراصنة "المفاوضات بيننا وبين ملاك السفينة الصينية للافراج عنها جارية الان.. اتفقنا على 3.5 مليون دولار للافراج عن السفينة."
ويواصل القراصنة الصوماليون تحدي السفن الاجنبية التي تسير دوريات في المياه قبالة سواحل القرن الافريقي ويحتجزون حاليا 13 سفينة على الاقل واكثر من 200 شخص من افراد طواقهما.
وتوقفت جرائم الخطف خلال موسم الامطار لكن القراصنة صعدوا هجماتهم في الشهرين المنصرمين موسعين نطاق عملياتهم حتى جزر سيشل لتفادي سفن البحرية.
وتشير ارقام مركز الابلاغ عن القرصنة التابع للمكتب البحري الدولي ان عدد هجمات القراصنة حول العالم بلغ 324 منذ بداية العام حتى 20 اكتوبر.
وبلغ عدد هجمات القراصنة الصوماليين في خليج عدن والساحل الشرقي للصومال 174 خطفت فيها 35 سفينة و587 من افراد طواقهما.
وتمر نحو 20 الف سفينة في خليج عدن كل عام متجهة نحو قناة السويس او قادمة منها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز