محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون في قوات سوريا الديمقراطية أثناء جنازة زميل لهم قتل على يد تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة في صورة التقطت يوم 23 يونيو حزيران 2017. تصوير: جوران توماسيفتيش - رويترز.

(reuters_tickers)

من توم بيري

بيروت (رويترز) - حذرت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة يوم الخميس من إمكانية اندلاع مواجهات ضارية مع الجيش التركي في شمال غرب سوريا إذا ما هاجم المناطق الخاضعة لسيطرتها، وقالت إن هذه المواجهة قد تقوض الهجوم على تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة.

وقال ناصر حاج منصور مستشار قوات سوريا الديمقراطية لرويترز إن القوات اتخذت قرارا بمواجهة القوات التركية "إذا هم حاولوا تجاوز الخطوط المعروفة" في المنطقة حول حلب حيث تبادل الطرفان إطلاق النار أمس الأربعاء.

وأضاف "نعم بالتأكيد هناك احتمال كبير بظهور مواجهات مفتوحة وقوية في هذه المنطقة خصوصا أن قوات سوريا الديمقراطية مجهزة ومحضرة وقررت المواجهة".

وتابع قائلا "نعم، إذا هاجمت (تركيا) سندافع وإذا هاجمت ستحصل مواجهات".

وتقول جماعات معارضة مدعومة من تركيا إن أنقرة نشرت مؤخرا قوات إضافية في المنطقة، وهو ما أثار قلق قوات سوريا الديمقراطية من احتمال وجود خطة تركية لمهاجمة مناطق قريبة خاضعة لسيطرتها.

ويضم تحالف قوات سوريا الديمقراطية جماعات كردية وعربية تتقدمها وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا في تركيا منذ ثلاثة عقود.

وقال الجيش التركي يوم الأربعاء إنه أطلق قذائف مدفعية على مواقع لوحدات حماية الشعب جنوبي مدينة أعزاز وذلك ردا على استهداف الوحدات لقوات معارضة تدعمها تركيا.

لكن منصور قال إن قوات سوريا الديمقراطية كانت ترد على القصف التركي.

وقال نعمان قورتولموش نائب رئيس الوزراء التركي يوم الخميس إن تركيا سترد على أي إطلاق للنار عبر الحدود من وحدات حماية الشعب الكردية ولن تقف صامتة أمام أي أنشطة معادية ترتكبها جماعات إرهابية في الخارج.

وأكد قورتولموش مجددا على معارضة تركيا لتسليح الولايات المتحدة مقاتلي وحدات حماية الشعب وقال إن المسؤولين الأمريكيين سيفهمون أن هذا كان "الطريق الخاطئ".

وقال منصور إن أي هجوم على المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية "يضر كثيرا" بالهجوم الذي تدعمه الولايات المتحدة على الرقة لأنه سيبعد بعض مقاتلي التحالف عن الخطوط الأمامية بالمدينة.

وبدأت قوات سوريا الديمقراطية هذا الشهر هجوما كان متوقعا منذ فترة طويلة على مدينة الرقة.

وقال منصور ‭‭‭‭‭"‬‬‬‬‬هناك خطة لإطباق حصار كلي (على المدينة) ولكن هذا يستغرق يوما أو يومين.. لا أستطيع التأكيد".

وفي وقت لاحق أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يراقب الحرب من مقره في بريطانيا بأن قوات سوريا الديمقراطية طوقت المدينة بالكامل بعد إغلاق آخر طريق لخروج المتشددين من الجنوب.

ويحد نهر الفرات مدينة الرقة من الجنوب.

وأضاف أن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية "يقومون بمعارك شرسة في بعض المواقع المنيعة".

وتابع أن هذا ربما يكون ناتجا عن "قلة العدد والذخيرة".

وقال منصور أيضا إن التنظيم المتشدد نشر أعدادا أقل من السيارات الملغومة مقارنة بمعارك سابقة وإن هذا يشير أيضا إلى نقص في الإمدادات.

وأضاف أن الأمر قد يستغرق أكثر من شهر أو شهر ونصف الشهر قبل أن تتمكن قوات سوريا الديمقراطية من السيطرة الكاملة على المدينة.

وقال المرصد السوري إن مجموعة من 30 إلى 40 من مقاتلي الدولة الإسلامية تمكنوا يوم الخميس وللمرة الأولى من استعادة مواقع في أحياء من المدينة كانت قوات سوريا الديمقراطية استولت عليها في بداية الحملة.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

رويترز